إندلاع أعمال عنف خلال تظاهرة مؤيدة لإضراب المعلمين في ريو وساو باولو

Image caption اندلعت أعمال عنف في ساو باولو بعد قيام محتجين ملثمين بسرق المحال التجارية

اندلعت أعمال عنف بين متظاهرين داعمين لإضراب المعلمين في البلاد وبين عناصر من الشرطة في أكبر المدن البرازيلية ريو دي جانيرو وساو باولو.

وبدأت الاشتباكات بعيد انتهاء التظاهرة السلمية لدعم المعلمين والتي شارك فيها حوالي 5 آلاف شخص في ريو، حيث قام مجموعة من الملثمين بالاعتداء على المحال التجارية وإشعال النار في سيارة تابعة للشرطة وإلقاء القنابل الحارقة.

واندلعت أعمال عنف في ساو باولو بعد قيام محتجين ملثمين بسرقة المحال التجارية.

ونشرت عناصر شرطة إضافية في مدينة ريو دي جانيرو خلال هذه التظاهرات الضخمة التي تزامنت مع حلول "يوم المعلم" الذي عادة ما يحتفى بدور المعلم وأهميته في المجتمع البرازيلي.

وحرصت المحال التجارية على تأمين واجهاتها الزجاجية بألواح خشبية خشية إندلاع أعمال عنف جراء هذه التظاهرات.

واستخدمت الشرطة البرازيلية الغازات المسيلة للدموع وغاز الفلفل لتفريق المتظاهرين.

ويطالب المعلمون في ريو دي جانيرو بتحسين ظروف العمل والرواتب، وقد لاقت مطالبهم تأييداً من زملائهم في العديد من المدن البرازيلية.

المزيد حول هذه القصة