وشم يقود للم شمل اسرة هندية بعد فراق دام 24 عاما

Image caption عرف دانغيد ان له شقيقان وشقيقتان

تسبب وشم مميز في عثور رجل هندي على اسرته بعد أربعة وعشرين عاما من فقدانه في محطة قطارات مزدحمة عندما كان طفلا.

وكان الشرطي غانيش دانغيد -الذي يعمل الآن شرطيا في مومباي - (كان) في السادسة من العمر عندما فقد والديه لدى ركوبه أحد القطارات المزدحمة.

ونما دانغيد وترعرع في دور أيتام، وانضم الى سلك الشرطة وبدأ عند ذاك عملية البحث عن اسرته.

وتسبب اسم والدته (ماندا) الذي كتب بالوشم على ذراعه الأيسر في تعرف دانغيد على أمه.

وادى به البحث الى دار تسكنه سيدة عجوز التي ذكرت له موضوع الوشم وثم اجهشت بالبكاء عندما اراها اياه.

وقال دانغيد لمراسل بي بي سي في مومباي كنجال بانديا "وصفت لي الوشم الذي كان موجودا على ذراع ابنها، وعند ذاك اظهرته لها. وقد اصيبت بالدهشة، ولم تستطع تصديق ما تراه واصبحت تصرخ فرحا، هي والجيران وكل سكان القرية."

وعرف دانغيد ان له شقيقان وشقيقتان يصغروه عمرا، وان والده توفي بعد فقدانه بفترة وجيزة وان امه كانت تعمل خادمة منزلية.

وقال "الآن وانا اعمل واتقاضى راتبا، تستطيع امي الكف عن العمل في البيوت وسأتكفل انا بالانفاق على الاسرة."

وقالت الام "انا في غاية السعادة، فقد فقدت ولدي ولكنه عاد الي وهو ضابط في شرطة."