الملف النووي الإيراني: طهران تأمل في بدء مرحلة جديدة في علاقاتها مع الغرب

Image caption تجرى جولة جديدة من المباحثات بين طهران والدول الغربية الشهر المقبل

أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن أمله في أن تكون المباحثات، التي جرت بين القوى العالمية الكبرى وطهران، بداية لـ"مرحلة جديدة في العلاقات".

وقال البيت الأبيض إن مقترح إيران بخصوص برنامجها النووي به "قدر من الجدية لم تره الولايات المتحدة من قبل".

وفي بيان مشترك غير مسبوق، عقب انتهاء المحادثات في جنيف، قالت مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إن الأطراف ستلتقي مجددا في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسيلتقي خبراء قبل هذا الموعد لمناقشة خطوات عملية بخصوص البرنامج الإيراني.

أما روسيا فوصفت المحادثات بأنها كانت مفيدة نوعا ما.

وكانت إيران قد عرضت خلال المحادثات خطتها للوصول إلى صفقة تنهي الخلاف بشأن برنامجها النووي.

ووصفت أشتون محادثات جنيف، التي استمرت يومين، بأنها "الأكثر تفصيلا في كل المحادثات التي أجريناها" بشأن برنامج طهرن النووي.

وحضر المحادثات التي جرت في جنيف ممثلون عن الجانب الإيراني وعن مجموعة "P5 +1 " التي تضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، بريطانيا، روسيا، الصين وفرنسا) إلى جانب المانيا.

وقد رحبت وزارة الخارجية الالمانية بنتائج المباحثات واصفة إياها بأنها عززت الأمل بتسوية دبلوماسية لهذه المشكلة.

وقالت إيران إنها تأمل في "مرحلة جديدة من العلاقات" مع المجتمع الدولي.

ورحب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ بحقيقة أن "الدبلوماسيين بدأوا لأول مرة مناقشات بناءة أكثر مع أيران".

وأضاف "ينبغي على إيران أن تتخذ الخطوات الأولى الضرورية بشأن برنامجها ونحن جاهزون لاتخاذ الخطوات المتناسبة معها بالمقابل".

المزيد حول هذه القصة