لوكسمبورغ تنظم انتخابات مبكرة بعد فضيحة تجسس

Image caption فرصة المعارضة قوية في هذه الانتخابات

تنظم لكسمبورغ انتخابات مبكرة بعد فضيحة تجسس وفساد.

وسقطت الحكومة الائتلافية، التي يقودها جون كلود جانكر، في يوليو/تموز لاتهامها بالفشل في التصدي لنشاطات أجهزة استخبارات أجنبية، بما فيها عمليات تنصت على المكالمات الهاتفية.

وقاد جانكر حكومة بلاده منذ 1995، وهي أطول مدة لرئيس حكومة في كل أوروبا.

ولكن أحزاب يسار الوسط والليبراليين والخضر يأملون اليوم في الحصول على مقاعد تمكنهم من تشكيل حكومة ائتلافية.

ويقول مراسل بي بي سي كريستيان فرايزر، إنه بعد تشوه صورة جانكر، تملك هذه الأحزاب فرصة حقيقية للحصول على الأغلبية بينها، لتشكيل حكومة تبعد عنها تيار يمين الوسط.

وفتحت مكاتب الاقتراع في الثامنة صباحا، ويتوقع أن ينتهي التصويت في الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي، وستعلن بعدها النتائج.

وكان جانكر رئيسا لمجلس وزراء الشؤون المالية في منطقة اليورو، من 2005 إلى 2013.

ولكن الائتلاف تفكك بين حزب الشعب المسيحي الاجتماعي والحزب الاشتراكي في شهر يوليو/تموز، حيث تعرض لانتقادات بشأن معالجة القضايا الداخلية.

وناقش البرلمان في مطلع هذا العام تقريرا ينتقد وكالة الاستخبارات التي يشرف عليها جانكر.

ويتضمن التقرير التنصت على سياسيين، وشراء سيارات لاستخدام شخصي.

المزيد حول هذه القصة