المكسيك تدين مزاعم تجسس امريكا على البريد الالكتروني لرئيسها السابق

Image caption تعهد اوباما بفتح تحقيق حول مزاعم التجسس الأمريكي على كالديرون

أدانت المكيسيك مزاعم قيام وكالة الأمن القومي الأمريكي بالتجسس على الرئيس المكسيكي السابق فيلبي كالديرون.

وجاءت تفاصيل التسلل الأمريكي على حساب كالديرون الاليكتروني ضمن وثيقة سربها المتعاقد السابق مع الوكالة ادوار سنودن.

وقال وزير الخارجية المكسيكي إن "هذا النوع من التجسس غير مقبول وغير قانوني"، مضيفاً "هذا الأمر مناف للعلاقات الصديقة بين البلدين".

وطالب الوزير "الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتحقيق حول هذه المزاعم".

وزعمت تقارير سابقة بأن وكالة الأمن القومي الأمريكي اعترضت اتصالات بين الرئيس المكسيكي الحالي انريكي بينا نييتو وبين الرئيسة البرازيلية ديما روسوف قبيل انتخاب نييتو.

تحقيق كامل

وقال التقارير المزعومة إن الوكالة إطلعت على وثائق اليكترونية تتعلق بحكومات بعض دول امريكا اللاتينية ومنها فنزويلا والاكوادور.

وكان أوباما وعد خلال مؤتمر العشرين الذي انعقد في روسيا الشهر الماضي بفتح تحقيق حول مزاعم التنصت على روسوف ونظيره المكسيكي.

وصرح بينا نييتو لبي بي سي أن "أوباما تعهد له بالقيام بتحقيق كامل حول مزاعم سنودن".

المزيد حول هذه القصة