أوكراني يعترف بطعن شيخ مسلم والتخطيط لتفجير مساجد في بريطانيا

Image caption دافع القتل كان العنصرية

اعترف طالب أوكراني بطعنه محمد سليم البالغ من العمر 82 عاما وهو عائد إلى بيته من مسجد في برمنغهام ببريطانيا.

وطعن بافلو لابشين محمد محمد سليم في برمنغهام يوم 29 أبريل/نيسان، بعد أقل من أسبوع من وصول لابشين إلى بريطانيا.

واعترف الطالب الأوكراني بقتل سليم وبأنه خطط لتفجير مساجد في مناطق عديدة منها ولسول، ولفرهامبتن، وتمبتون، في شهري يونيو/حزيران، ويوليو/تموز.

وستبث المحكمة في قضيته الجمعة.

وكان طالب الدراسات العليا في بعثة تدريب قصيرة، ويقيم في برمنغهام، عندما قتل محمد سليم.

الشر والجهل

وكان الشيخ محمد سليم عائدا إلى بيته بعد أداء الصلاة في مسجد مجاور، عندما تعرض ثلاث طعنات.

وبعدها وضع لابشين ثلاث قنابل قرب ثلاث مساجد في المنطقة، وقال إن دافعه كان الحقد العنصري.

وألقي عليه القبض بعد أسبوع من انفجار قنبلة في مسجد تمبتون، يوم 12 يوليو/تموز.

ووصف مساعد قائد الشرطة المحلية، ماركوس بيل، لابشين بأنه "يعمل بمفرده"، وكان سيواصل بارتكاب الجرائم في بريطانيا طوال وجوده لمدة عام.

وأوضح أن دافعه هو اعتقاده بأن الرجل الأبيض أفضل من غيره.

وعندما سئل لماذا وضع قنبلة قرب مسجد أجاب: "لأنهم ليسوا بيضا، وأنا أبيض".

وقالت ابنة محمد سليم، شازيا خان، عن والدها: "لم يفعل شيئا سوى أنه مسلم".

المزيد حول هذه القصة