رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق: يمكن لبعض المسيحيين استخدام كلمة الله

رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق
Image caption تقول مراسلة بي بي سي إن موقف الحكومة أربك بعض المسيحيين

علق رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق، على حكم محكمة صدر حديثا ويقضي بأن غير المسلمين لا يمكن أن يستخدموا كلمة الله في الإشارة إلى الإلاه.

وأضاف حكم المحكمة المثير للجدل أن استخدام كلمة الله ينبغي أن يقتصر على المسلمين لأن من شأن استخدام غير المسلمين لهذا المصطلح أن يخل بالنظام العام.

لكن رئيس الوزراء قال إن المسيحيين في ولاية صباح وساراواك بإمكانهم أن يستمروا في الإشارة إلى إلاههم مستخدمين كلمة الله لكن بعض المحامين يجادلون في هذا الأمر.

وأضاف رئيس الوزراء قائلا إن حكم المحكمة لم يتطرق إلى ممارسات المسيحييين في ولايتي صباح وساراواك.

ويذكر أن الماليزيين من مختلف الديانات يستخدمون كلمة الله في اللغة الماليزية للإشارة إلى إلاههم.

ونقض الحكم الذي صدر في 17 أكتوبر/تشرين الأول حكما آخر كان قد صدر في 2009 وقرر أن صحيفة هيرالد الكاثوليكية يمكن أن تستخدم كلمة الله في طبعتها الماليزية لوصف الإلاه في الديانة المسيحية.

وأدى حكم 2009 إلى توترات بحيث هوجمت كنائس ومساجد.

وقال المدعي العام الماليزي، تان سري عبد الغني باتيل، إن بالرغم من عدم السماح لصحيفة هيرالد بمواصلة استخدام كلمة الله، فإن الأناجيل المكتوبة باللغة الملايوية يمكن لها الاستمرار في استخدامها.

وتقول مراسلة بي بي سي في كوالالمبور، جينفر بارك، إن الموقف الحكومي من هذه المسألة أربك مسيحيي ماليزيا الذي يبلغون مليونين.

وأضافت المراسلة أن بعض المسيحيين يشعرون بأنهم قد يواجهون قيودا إضافية في المستقبل.

وقال أحد الخبراء القانونيين إن "موقف الحكومة يهدف إلى تهدئة المسيحيين...لكن لا يمكن تجاهل حكم المحكمة الذي ستكون له تداعيات بعيدة الأثر".

المزيد حول هذه القصة