فوز ضعيف للديمقراطيين الاشتراكيين في انتخابات التشيك

Image caption زعيم الديمقراطيين الاشتراكيين بوهيوسلاف سوبوتكا قال إنه مستعد للتفاوض مع كافة الأحزاب

حصل حزب الديمقراطيين الاشتراكيين على حوالي 20 من إجمالي أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات التشيكية، وهو ما يعني أنهم لن يستطيعوا تشكيل حكومة وحدهم.

ويتوقع محللون أن تفضي نتائج الانتخابات إلى تشكيل ائتلاف حاكم لا يحظى بالاستقرار.

وجاءت الانتخابات بعد أشهر من الخلافات السياسية صحبها انهيار حكومة اليمن الوسط بقيادة بيتر نيكاس بعد فضيحة فساد في يونيو/حزيران.

وتتولى حاليا حكومة مؤقتة من شخصيات تكنوقراط إدارة شؤون البلاد.

ويقول روب كاميرون، مراسل بي بي سي في براغ، إن الديمقراطيين الاشتراكيين كانوا يأملون تحقيق فوز صريح في الانتخابات إذا دعموا أو على الأقل لم يواجهوا معارضة من جانب الشيوعيين.

ويضيف أن الحزبين حاليا ليس لديهما القدر الكافي من الأصوات لتشكيل حكومة.

ويشير مراسلنا إلى أن الفائز الحقيقي في الانتخابات هو حزب "ANO" الذي جاء في المركز الثاني وحصل على 19 في المئة من أصوات الناخبين.

وقال زعيم الحزب أندريه بابيس في تصريحات صحفية إنه لا يتوقع أن يدعم حكومة يشكلها الديمقراطيون الاشتراكيون.

وأقر رئيس الديمقراطيين الاشتراكيين بوهيوسلاف سوبوتكا بأن الانتخابات لم "تكن كما توقعنا"، لكن قال لصحافيين إنه مستعد للبدء في مفاوضات مع كافة الأحزاب.

وحصل حزب الديمقراطيين المدنيين، الحزب الرئيس في الائتلاف الحاكم سابقا، على 7.7 في المئة فقط من أصوات الناخبين.

وكان الائتلاف الحاكم قد انهار عقب اتهامات بالفساد والتجسس وسوء استغلال السلطة.

المزيد حول هذه القصة