سياسي بريطاني بارز:الرسوم التي تتلقاها بي بي سي"قد تتقلص

Image caption الشفافية عامل أساسي في مستقبل بي بي سي.

قال رئيس حزب المحافظين، غرانت شابس، إن بي بي سي مطالبة "بشفافية أكثر" في التعامل، وتغيير "ثقافتها التكتمية".

وأضاف في حديث لصحيفة صاندي تليغراف أن 145،5 جنيه استرليني الذي تتلقاها سنويا من كل بيت ستكون "أكثر مما تستحق" إذا لم تخضع الهيئة لإصلاحات.

وقال متحدث باسم بي بي سي إن الشفافية والتحصن من الضغوط السياسية عاملان أساسيان في مستقبل بي بي سي.

وتأتي تصريحات شابس عقب انتقادات تعرضت لها بي بي سي بسبب دفعها مكافآت نهاية الخدمة لمسؤولين كبار في بي بي سي، وتعاملها مع فضيحة جيمي سافيل.

وقال مسؤول حزب المحافظين للصحيفة بأن الهيئة الإذاعية في طريقها إلى "خسارة" ثقة الجمهور بها.

وتابع يقول "لقد انتهى بهم الأمر إلى العمل بثقافة أكل عليها الدهر وشرب، وهي "نحن بي بي سي نفعل ما نريد، ولا أحد يراجعنا".

"مسألة مصداقية"

وأضاف: "ولكنهم يتلقون 6،3 مليار جنيه استرليني من رسوم مشاهدة التلفزيون، وهي ضرائب، وعليه فمن حق الجمهور معرفة كيف تصرف هذه الأموال. فمسائل مثل مكافآت نهاية الخدمة تدعو للقلق، مثلما هي قضايا سافيل وهول، والثقافة السائدة حولها. أعتقد أن هناك تكتما زائدا عن اللزوم".

وأشار إلى أن مدير عام بي بي سي اللورد هول مطالب بالتفكير في فتح حسابات الهيئة الإذاعية لتفتيش شامل تقوم به هيئة التدقيق المالي، والكشف عن جميع المصاريف التي تتجاوز 500 جنيه استرليني، بما فيها رواتب النجوم، والانفتاح على مطالب حرية الوصول إلى المعلومة.

ونبه شابس إلى إمكانية تغيير النظام الذي يجعل بي بي سي تتلقى جميع رسوم مشاهدة التلفزيون، إذ يرى أن هناك طرقا أخرى لدعم الخدمة الإعلامية العامة، واعتبر أن المسألة تتعلق أيضا بالمصداقية وتوخي الإنصاف في تغطيتها للحدث السياسي.

وقال المتحدث باسم بي بي سي إن شابس محق في التأكيد على أن الشفافية مهمة لمستقبل بي بي سي، مثلما هو التحصين من الضغوط السياسية.

وأضاف أن بي بي سي ومجلس أمناء بي بي سي يشجعان الجمهور بقوة على تقييم خدماتنا، ومساعدتنا للتقيد بمبادئنا.

"التزام"

وقال إن بي بي سي تعاملت في 2012 مع 1600 طلب ضمن قانون حرية الوصول إلى المعلومة، وكشفت عن مئات المعلومات الأخرى طواعية.

وامتثلت في 2013 أمام 16 لجنة برلمانية، مضيفا أن هيئة التدقيق المالي لها حق الاطلاع على جميع معاملات بي بي سي، باستثناء قرارتها المتعلقة بالتحرير.

وقد تعرضت بي بي سي في شهر يوليو/تموز إلى انتقادات هيئة التدقيق المالي بسبب دفعها 25 مليون جنيه استرليني إلى 150 من كبار مسؤوليها، ومخاطرتها بثقة الجمهور.

وقال مدير عام بي بي سي، توني هول، في وقت سابق من هذا الشهر بأن الهيئة ستقيم علاقة أوثق مع جمهورها مستقبلا، وستتعامل معهم "كمالكين" وليس كدافعي رسوم فحسب.

المزيد حول هذه القصة