عواصف عاتية في بريطانيا لم تشهدها منذ أعوام

Image caption واجه سكان المناطق الجنوبية من بريطانيا مصاعب جمة في الوصول الى اعمالهم صباح الاثنين

شهدت المناطق الوسطى والجنوبية من بريطانيا عواصف هوجاء، لم تشهدها البلاد منذ أعوام.

ويتوقع سقوط أمطار هائلة وسجلت الأرصاد الجوية سرعة قصوى للرياح بلغت 148 كيلومترا في الساعة، كما وردت تقارير من سفن في القنال الإنجليزي أن سرعة الرياح هناك بلفت 128 كيلومترا في الساعة.

وحذر مركز الأرصاد الجوية من أن العواصف قد تقتلع الأشجار، وتتسبب في قطع التيار الكهربائي، وتضر بالمباني.

ونصحت الناس بعدم السفر، كما تم إلغاء العديد من رحلات القطارات، كما أغلقت بعض الطرق المهمة مؤقتا لحين تحسن الأحوال الجوية.

وحذرت دائرة الأرصاد الجوية سائقي السيارات الذين ينوون السفر بين جنوب ويلز وإنجلترا بأن الطريق السريع M4 و M48 سيكون مغلقا.

وبالنسبة للسفر إلى الخارج ألغيت 60 رحلة جوية كما ألغيت رحلات قطار اليورو ستار بين لندن وبروكسل وباريس قبل السابعة صباحا بتوقيت غرينيتش.

وأصدرت وكالة البيئة 12 تحذيرا باحتمال حدوث فيضانات.

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء أن ديفيد كاميرون ترأس اجتماعا لإعداد خطط حماية الناس، وإن رئيس الوزراء على علم بأن الإعصار قد يكون له تأثير كبير، ولكن تدابير تم أخذها لتخفيف التأثير على الخدمات العامة، مثل المدراس والمرافق الصحية والنقل والطاقة.

وقال مقدم النشرة الجوية في بي بي سي، نك ميلر، إن هناك "بعض الغموض" فيما يخص قوة الرياح، ولكن أمطارا غزيرة منتظرة في إنجلترا وويلز صباح الاثنين.

المزيد حول هذه القصة