السجن 35 عاما لزعيم حلقة خططت لاغتيال مانديلا

Image caption احتسب القاضي المدة التي قضاها المتهمون رهن الاعتقال

أصدرت محكمة في جنوب افريقيا حكما بالسجن 35 عاما على زعيم تنظيم للبيض العنصريين خطط لاغتيال الرئيس نلسون مانديلا وطرد السود من البلاد.

وكان الشخص المعني، وهو استاذ جامعي سابق اسمه مايك دو توا قد ادين في العام الماضي بتهمة الخيانة العظمى لدوره القيادي في المخطط التآمري، وذلك عقب محاكمة استمرت تسع سنوات.

وكان دو توا زعيما لتنظيم يدعى (بويرماغ)، وهو عبارة عن ميليشيا للعنصريين البيض.

وكان هذا التنظيم قد حاول في عام 2002 الاطاحة بحزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم.

واصدرت المحكمة احكاما بالسجن تراوحت بين خمس و35 سنة على 20 من اعضاء التنظيم الآخرين.

وكانت المحكمة قد ادانت دو توا في يوليو / تموز من العام الماضي بالتورط في تسعة تفجيرات وقعت في ضاحية سويتو في جوهانسبورغ عام 2002 والتي اسفرت عن مقتل شخص واحد.

كما ادانته المحكمة بوضع مخطط لانقلاب يهدف الى طرد السود من معظم ارض جنوب افريقيا وتأسيس "امة نقية عرقيا" عن طريق قتل كل من يقف في طريق المخطط.

يذكر ان دو توا هو اول شخص يدان بجريمة الخيانة العظمى في جنوب افريقيا منذ نهاية حكم الاقلية البيضاء عام 1994.

وكان الزعيم نلسون مانديلا قد قضى 27 عاما في السجن ابان فترة الحكم العنصري قبل ان ينتخب رئيسا للبلاد عام 1994، وقد عمل على توحيد المجتمع الافريقي الجنوبي بعد سنوات من الهيمنة البيضاء.

ويقول محللون إنه بينما ما زالت مسألة العلاقة بين الاعراق تسترعي الاهتمام في جنوب افريقيا، لا تتمتع الجماعات المتطرفة مثل بويرماغ الا بالقليل من الدعم.

وكانت الشرطة قد القت في ديسمبر / كانون الاول الماضي القبض على اربعة متطرفين كانوا يخططون لتفجير المؤتمر الوطني لحزب المؤتمر الوطني الافريقي الذي كان يحضره الرئيس جاكوب زوما وغيره من كبار الساسة.

المزيد حول هذه القصة