توري نجم إفريقيا لكرة القدم ينضم لحملة مكافحة صيد الفيلة

Image caption يايا توري حذر بانقراض الأفيال في بلاده إن لم يتخذ إجراء لمنع صيدها.

انضم نجم كرة القدم الإفريقي يايا توري إلى حملة الأمم المتحدة لمكافحة صيد الفيلة غير القانوني محذرا بأن قتلها يهدد وجودها.

وقال توري إنه لم يعد يوجد سوى 800 حيوان فقط من هذا "المخلوق الرائع" في بلاده، ساحل العاج، التي يعرف فريقها القومي بالـ"الفيلة".

وقد عين برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة توري سفيرا للنوايا الحسنة.

وقد زاد صيد الفيلة غير القانوني بشدة في إفريقيا خلال السنوات الأخيرة، بسبب ارتفاع الطلب عليها في آسيا.

وتستخدم أنياب الفيل في صنع الحلي، كما أنها تستخدم - هي وقرون الخرتيت - في الطب التقليدي المعروف في إفريقيا.

وقال اللاعب العاجي في مؤتمر صحفي في العاصمة الكينية نيروبي "صيد الفيلة غير القانوني يهدد وجود هذا النوع من الفيلة الإفريقية، وإن لم نتخذ إجراء الآن، فقد يطل علينا مستقبل يكون فيه هذا الجنس من الكائنات قد انقرض".

وأضاف "فريق ساحل العاج القومي يسمى بالـ"الفيلة"، إشارة إلى هذا الكائن الرائع، المفعم بالقوة والروعة، ومع ذلك فلم يتبق في بلادي منه إلا 800 حيوان فقط".

وقد حظرت الاتفاقية الدولية لتجارة الأنواع المعرضة للانقراض من الحيوانات والنباتات البرية، تجارة العاج.

ويقدر دعاة الحفاظ على البيئة أن نحو 17.000 فيل على الأقل قتلت بطريقة غير قانونية في عام 2011 وحده.

وبلغت نسبة العاج الذي ضبط على نطاق واسع خلال نقله إلى آسيا أعلى معدل لها في عام 2011، بما يساوي ضعف ما ضبط في عام 2009، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

ورحب أتشيم ستاينر، مدير البرنامج الدولي بانضمام توري، حامل لقب أفضل لاعب في إفريقيا لهذا العام، ولاعب خط الوسط في نادي مانشستر سيتي، إلى حملة مكافحة الجرائم ضد الكائنات البرية.

وقال ستاينر إن توري "صوت إفريقي قوي"، يدفع إلى بذل الجهود لمواجهة التحديات التي تعاني منها البيئة.

المزيد حول هذه القصة