مقتل صحفيين فرنسيين في مالي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل صحفيان فرنسيان يعملان في محطة إذاعة فرنسا الدولية (RFI) بعد اختطافهما في بلدة كيدال شمالي مالي.

وكان كلود فيرلون وجيزلين دوبون قد اختطفا بعد أن أجريا مقابلة مع زعيم سياسي محلي، ثم عثر على جثتيهما عند أحد مداخل المدينة في وقت لاحق.

وجاء هذا الحادث بعد أيام من احتفال فرنسا بإطلاق سراح أربعة رهائن من النيجر المجاورة.

ووصف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عملية القتل بأنها "عملية حقيرة".

وقال الزعيم المحلي الذي أجرى الصحفيان المقابلة معه ويدعى أمبيري ريسا إنه بمجرد أن غادر الصحفيان منزله سمع ضجة في الخارج، فأطل من الباب لكن أحد المسلحين وجه سلاحه نحوه وأجبره على الدخول.

Image caption الصحفيان الفرنسيان اللذان قتلا في مالي

وأفاد أحد التقارير أن قوات الأمن تعقبت عربة الخاطفين لكنها لم تستطع اللحاق بهم.

كذلك حلقت مروحية فرنسية فوق المنطقة بعد العثور على جثتي الصحفيين، لكنها لم تجد أثرا للخاطفين.

المزيد حول هذه القصة