النيجر توقف 127 شخصا في طريق الهجرة إلى الجزائر

Image caption النيجر تلقي باللائمة على شبكات التهريب.

اعتقلت السلطات النيجرية 127 شخصا في شمال البلاد، وهم يعتزمون الهجرة إلى الجزائر.

وقد ألقي على المهاجرين وهم على متن خمس سيارات في بلدة أرليت قبل الفجر.

ويعتقد أن المجموعة وأغلبهم رجال معهم نساء وأطفال من نيجيريا والنيجر.

ويأتي اعتقال هؤلاء المهاجرين بعد أيام من هلاك 92 شخصا تعطلت بهم شاحنتان في الصحراء باتجاه الجزائر.

وتقع النيجر في الطريق بين دول جنوب الصحراء وأوروبا.

"أعمال إجرامية"

وأعلنت الحكومة إغلاق مخيمات المهاجرين غير الشرعية في شمال النيجر، والتي وصفتها "بالغيتوهات"، وقالت في بيان لها إن الضالعين في تهريب البشر "سيعاقبون بشدة".

وشهدت البلاد حدادا لثلاثة أيام بعد اكتشاف جثث 52 طفلا، و33 امرأة و7 رجال الأربعاء الماضي.

وكان الجيش عثر في وقت سابق على جثث 5 من أعضاء الموكب.

وينحدر أغلب الضحايا من منطقة كانتشي في جنوب النيجر.

وقال بيان الحكومة إن المأساة هي نتيجة "نشاطات إجرامية قامت بها شبكات تجارة البشر".

ويوجد نحو 5 آلاف مهاجر أفريقي عالقين في مخيمات غير شرعية ببلدة أغاديز شمالي النيجر.

وقد دفع اغلب هؤلاء المهاجرين مبالغ كبيرة للمهربين، في انتظار عبور مئات الكيلومترات في الصحراء باتجاه ليبيا أو الجزائر، ومن ثم ركوب قوارب إلى أوروبا ، حيث يأملون في الحصول على حياة أفضل.

وتقل الحكومة النيجرية أن المهاجرين غير الشرعيين الذين سيلقى عليهم القبض سيسلمون إلى وكاللت الإغاثة الدولية.

ورحب رئيس منظمة الهجرة الدولية بالخطة التي قامت بها حكومة النيجر، ولكنه حذر من ترحيل المهاجرين إلى بلدانهم دون رضاهم.

المزيد حول هذه القصة