توجيه تهم القتل للمشتبه في إطلاقه النار في مطار لوس أنجليس

مطار لوس أنجليس
Image caption تحاول الشرطة تحديد دوافع الهجوم على المطار

وجهت تهمة القتل العمد للشخص المشتبه في تنفيذه الهجوم على مطار لوس أنجليس في الولايات المتحدة.

وقال المدعون العامون إن المشتبه فيه البالغ من العمر 23 عاما والذي يسمى بول أنتوني سيانسيا قد يواجه عقوبة الإعدام إذا أدين بالقتل.

ويرقد سيانسيا، حاليا، في المستشفى إثر إصابته بجروح في تبادل إطلاق النار مع الشرطة.

وقُتِل رجل أمن وجرح آخرون في حادث إطلاق النار.

وتحاول الشرطة معرفة أسباب تنفيذ الهجوم على المطار.

وتمكنت سلطات مطار لوس أنجليس من استئناف العمل بشكل كامل في أعقاب إطلاق النار.

وتضرر جراء إطلاق النار بالمطار 167 ألف مسافر ونحو 1550 رحلة جوية، حسب ناطقة باسم سلطات المطار، نانسي كاسلز.

واعتقلت الشرطة مشتبها فيه في الحادث بعد إصابته برصاص قوات الأمن.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) إن المشتبه فيه يعيش في لوس انجليس.

وأوضح باتريك كانون، قائد شرطة لوس انجليس، أن المشتبه فيه الذي كان بمفرده دخل الصالة 3 في الساعة 09:20 بالتوقيت المحلي (16:20 بتوقيت غرينتش).

وأضاف "أخرج (المشتبه فيه) بندقية هجومية من حقيبته وبدأ في إطلاق النار داخل الصالة" في ثالث أكبر مطار في الولايات المتحدة.

وقال ايريك غارتشيتي، عمدة لوس انجليس، إن هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها أحد عناصر إدارة أمن النقل أثناء تأديته واجبه.

وأضاف غارتشيتي أن من حسن الحظ أن السلطات تمكنت من التعامل مع المشتبه فيه، إذ كان بحوزته أكثر من 100 رصاصة.

وأعرب الرئيس الأمريكي باراك اوباما عن قلقه من الحادث، لكنه قال إنه سيترك الحديث لسلطة إنفاذ القانون.

المزيد حول هذه القصة