"مافيا ليكس".. موقع جديد يستهدف دعم الحرب على عصابات المافيا في إيطاليا

المافيا والرياضة في إيطاليا
Image caption غيغي بوفون، كابتن منتخب إيطاليا لكرة القدم (على اليمين) والمدير الفني للفريق سيزار برانديلي يتسلمان قميصا من أحد قضاة إيطاليا يحمل شعار" المافيا لا تساوي شيئا"، في إطار الحملات المناهضة للمافيا في إيطاليا.

أنشأت مجموعة من خبراء الكمبيوتر الإيطاليين موقعا على الإنترنت يستهدف المساعدة في الحرب على عصابات المافيا.

وقال مؤسسو الموقع إن من بين الفئات التي يؤمل التواصل معها ضحايا المافيا ومجرميها السابقين الذين ربما يخشون الإدلاء بمعلومات مهمة للشرطة أو الصحفيين الذين يجرون تحقيقات صحفية في أنشطة عصابات المافيا.

وأطلق هؤلاء على موقعهم اسم "مافيا ليكس"، على غرار موقع ويكيليكس الذي اشتهر بتسريب برقيات سرية أمريكية.

ويعد المؤسسون بحماية هوية أي شخص يريد الإبلاغ عن نشاطات المافيا.

ويقول آلان جونستون، مراسل بي بي سي في روما، إن أي شخص يدلي للشرطة بمعلومات عن هذه النشاطات يمكن أن يتعرض للخطر.

وأضاف إنه من المحتمل أن يكون هناك ضابط فاسد مطلع على هذه المعلومات والشخص الذي يقدمها، ويسرب هذا الضابط اسم الشخص المبلغ إلى العصابات.

"قناع للانتقام"

ويمكن لأي شخص الاتصال بالموقع الجديد للإدلاء بأي معلومات دونما ذكر أي بيانات عن شخصيته.

ويشير مراسلنا إلى احتمال أن تستخدم المافيا نفسها الموقع لتسريب معلومات مضللة للسلطات بهدف إرباك التحقيقات.

وتشهد إيطاليا من حين لآخر أنشطة شعبية ورياضية تعلن عن رفضها للمافيا وممارساتها في البلاد.

ونقلت صحيفة لا ريببليكا الإيطالية عن أحد مؤسسي "مافيا ليكس" قوله إن الموقع "يسمح للناس بأن يدينوا نشاطات المافيا دون ذكر أسمائهم ، مع حماية هؤلاء الذين يدلون بالمعلومات".

وأكد أحد المؤسسين أن جهودهم تطوعية حيث يتبرعون ببعض وقتهم وأموالهم لمكافحة المافيا.

وقال "عددنا أقل من عشرة بعائلاتهم، وكل شئ نفعله مع مافيا ليكس يكون بعد انتهاء أعمالنا الأساسية وبأموالنا الخاصة".

ورحب أحد القضاه ويدعى نيقولا جراتيري بإطلاق الموقع الجديد.

وقال، في مقابلة مع لا ريببليكا إنه "يمكن أن يكون مافيا ليكس وسيلة جيدة لنشر نوع معين من المعلومات وهدم حائط الصمت" المحيط بالجريمة المنظمة.

غير أنه حذر من احتمال أن يكون الموقع "قناعا لتحقيق الرغبة في الانتقام".

المزيد حول هذه القصة