إعصار هايان "الأعنف خلال العام الحالي" يجتاح الفلبين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ضرب سواحل الفلبين إعصار "هايان"، الذي يعد الأعنف خلال هذا العام الحالي، برياح تبلغ سرعتها أكثر من 300 كيلومتراً في الساعة.

ويقول خبراء الأرصاد الجوية إن هايان قد يكون أقوى إعصار يضرب اليابسة إذا وصل إلى التقديرات الأولية المعتمدة على صور الأقمار الاصطناعية.

وأجبر الإعصار الملايين على اللجوء إلى ملاذات آمنة في 20 إقليما، فيما قتل شخصين على الأقل، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وأصدرت السلطات الفلبينية تحذيرات لأكثر من 12 مليون شخص يواجهون مخاطر محتملة جراء الإعصار، بينهم مواطنون في مدينة سيبو، التي يعيش فيها نحو 2.5 مليون شخص.

وقال ماي زامورا، من منظمة "World Vision" الخيرية في مدينة سيبو لـ"بي بي سي: "صوت الرياح مستمر هنا، إنها قوية للغاية، والأمطار الغزيرة تنهمر باستمرار."

وأضاف: "سمعنا من زملائنا الذين يعملون في مدينة تاكلوبان أنهم رأوا ألواح من الحديد تطير في الهواء وكأنها طائرة ورقية."

Image caption أصدرت السلطات تحذيرات لأكثر من 12 مليون شخص

وكتب حاكم إقليم ليتي الجنوبي، روغر مركادو، على صفحته على موقع "تويتر" صباح الجمعة أن الأشجار المتساقطة تغلق الطرق وتعيق جهود الإنقاذ.

حالة تأهب

وأدى الإعصار إلى إغلاق المدارس والمكاتب وتعليق الرحلات الجوية المحلية.

ووضعت المستشفيات والجنود في حالة تأهب استعدادا للمشاركة في أي عمليات إغاثة أو إنقاذ.

وأوردت وكالة "رويترز" للأنباء أن الأمواج بلغ ارتفاعها خمسة أمتار قبالة سواحل جزيرتي ليتي وسامار.

ولم يتضح بعد حجم الضرر الذي تسبب فيه الإعصار حتى الآن، وتقول السلطات إن خدمات الهواتف الأرضية انقطعت في الكثير من المناطق.

وتتعرض الفلبين سنويا لنحو عشرين عاصفة بين يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول.

وحذر خبراء الأرصاد في الفلبين من أن هايان قد يصبح مدمرا مثل إعصار بوبا الذي ضرب جنوبي البلاد عام 2012.

وكان بوبا قد خلف ألف قتيل على الأقل، إضافة إلى دمار بلغت قيمته أكثر من مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة