مأساة لامبيدوسا: مهاجرون تعرضوا "لاغتصاب وتعذيب" قبل الغرق

ضحايا قارب جزيرة لامبيدوسا
Image caption غرق في الحادث أكثر من 360 مهاجرا قبالة جزيرة لامبيدوسا

قالت الشرطة الإيطالية إن عصابة لتهريب المهاجرين الافارقة قامت بتعذيب واغتصاب مجموعة منهم قبل أن يغرق القارب الذي كان يقلهم قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في حادث شهد وفاة أكثر من 360 شخصا.

واعتقلت الشرطة الإيطالية صوماليا في جزيرة لامبيدوسا متهما بارتكاب جرائم مع العصابة المسلحة.

وكان أغلب ضحايا الحادث، الذي وقع يوم 3 أكتوبر/ تشرين الأول، من اريتريا والصومال.

وانقلب قارب الصيد الذي كان يقلهم بالقرب من لامبيدوسا، وهي جزيرة إيطالية صغيرة تقع في البحر الأبيض المتوسط بين شمالي افريقيا وإيطاليا.

وقالت الشرطة إن كل مهاجر دفع آلاف الدولارات إلى أفراد العصابة مقابل نقلهم إلى أوروبا.

وكانت العصابة تهرب المهاجرين من منطقة جنوب الصحراء الكبرى في افريقيا إلى ليبيا حيث يحتجزون في معسكر هناك حتى يدفعوا مبلغ 3 آلاف دولار للشخص، بحسب الشرطة الإيطالية.

وروى مهاجرون ناجون للشرطة أن التعذيب والاغتصاب كانا أمرا شائعا في المعسكر، حسبما أفاد مراسل بي بي سي في إيطاليا، آلان جونستن.

وعندما يدفع المهاجرون المبلغ المطلوب، يُسلمون إلى منظمة أخرى تتولى تهريبهم في قوارب إلى أوروبا.

وتحتجز الشرطة الإيطالية ربان قارب لامبيدوسا في جزيرة صقلية، وهو تونسي يسمى خالد بن سلام.

واعتقل الصومالي البالغ من العمر 24 عاما بعد وصوله إلى جزيرة لامبيدوسا يوم 25 أكتوبر مع مجموعة من المهاجرين.

وقالت الشرطة إن الصومالي عندما دخل إلى مركز لإيواء المهاجرين هاجمه بعض الناجين من الكارثة. وكان قد نجا من الحادث 155 شخصا.

وقال مهاجرون إنهم تعرفوا عليه بوصفه أحد قادة العصابة الذين نظموا عملية تهربيهم إلى أوروبا.

وتقول وسائل الإعلام الإيطالية إن الصومالي اعتقل في أعقاب تحقيقات باشرتها شرطة جزيرة صقلية وشرطة مكافحة الجريمة المنظمة في العاصمة روما.

ويخضع المشتبه فيه للتحقيق في جزيرة صقلية.

المزيد حول هذه القصة