انتخابات المالديف: نشيد يواجه يمين في جولة الإعادة الأحد

Image caption يعتبر نشيد المرشح الاوفر حظا في هذه الانتخابات

حصل مرشح المعارضة في المالديف، محمد نشيد، على أعلى نسبة من أصوات الناخبين المدلى بها في الانتخابات الرئاسية لكنه فشل في الحصول على أغلبية واضحة من الجولة الأولى.

وحصل نشيد على 45.08 في المئة من أصوات الناخبين، ومن ثم يتعين عليه خوض الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية أمام المرشح، عبد الله يمين، وهو أخ غير شقيق للرئيس السابق مامون عبد القيوم الذي حصل على 31.21 في المئة من أصوات الناخبين.

وأظهر فرز الأصوات الرسمي أن نسبة 3.4 في المئة من أصوات الناخبين لم يعلن عنها بعد لكن حتى لو فاز بها جميعها، فإنه لن يصل إلى نسبة 50 في المئة المطلوبة لتجنب الجولة الثانية المقررة الأحد.

وكان الناخبون في المالديف بدأوا يدلون باصواتهم السبت لانتخاب رئيسهم بعد فشل محاولتين سابقتين ومع اقتراب انتهاء المهلة المحددة دستوريا.

وقال متحدث باسم لجنة الانتخابات لقد "بدأ التصويت في جميع أنحاء البلاد ويمضي قدما دون حوادث تذكر".

وتنافس في هذه الانتخابات كل من الرئيس المالديفي السابق محمد نشيد ومرشح الحزب التقدمي عبدالله يمين، ومرشح الحزب الجمهوري قاسم إبراهيم.

وينص الدستور الذي اقر في 2008 على انتخاب رئيس قبل 11 تشرين الثاني/نوفمبر. ولا يتضمن الدستور اي بند عن فترة انتقالية لذلك ستكون البلاد مهددة بالفوضى في حال حدوث فراغ في السلطة.

وكانت الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية جرت في السابع من ايلول/سبتمبر. لكن المحكمة العليا في البلاد الغتها بسبب مخالفات مفترضة بينما كان الاقتراع يبدو جاريا من دون حادث يذكر.

وارجئ اقتراع آخر كان حدد موعده في 19 تشرين الاول/اكتوبر اذ لم يتمكن كل المرشحين من التصديق على اللوائح الانتخابية.

المزيد حول هذه القصة