بريطانيا تقرر إحياء علاقاتها الدبلوماسية مع إيران

Image caption اغلقت بريطانيا سفارتها في طهران قبل سنتين

قالت بريطانيا الإثنين إنها قررت إحياء علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، وانها عينت قائما بالاعمال غير مقيم في طهران، وذلك بعد مرور عامين على الهجوم الذي تعرض له مقر سفارتها في العاصمة الإيرانية.

وكان جموع من المتظاهرين الايرانيين الغاضبين على العقوبات التي تفرضها بريطانيا على بلادهم قد هاجمت مقر السفارة في التاسع والعشرين من نوفمبر / تشرين الثاني 2011 واتلفت الكثير من محتوياته.

ويعكس الاعلان البريطاني عودة الدفء الى العلاقات بين ايران والغرب، ويأتي بعد يوم واحد من انفضاض الجولة الاخيرة من المفاوضات المتعلقة ببرنامج ايران النووي في جنيف بين ايران من جهة ودول (5+1) من جهة أخرى وهي الجولة التي كادت تنتهي باتفاق بين الطرفين.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن الدبلوماسي أجاي شارما، الذي يرأس حاليا مكتب شؤون ايران في الوزارة، قد عين بمنصب القائم بالاعمال، وانه سيزور طهران هذا الشهر.

ولن يقيم القائم بالاعمال في العاصمة الايرانية، بل سيكون مقره في لندن وسيزور طهران بشكل دوري. وكان شارما قد شغل منصب نائب رئيس البعثة البريطانية في ايران بين عامي 2007 و2008.

وقال شارما في تصريح اصدره في لندن "أتطلع جدا لتجديد الاتصالات المباشرة بين المملكة المتحدة والحكومة والمجتمع الايرانيين."

وقالت وكالة مهر الايرانية الرسمية من جانبها إن طهران قد عينت محمد حسن حبيب الله قائما بالاعمال في ممثليتها في العاصمة البريطانية.