بعد حملة على الانترنت، المئات يحضرون جنازة مقاتل قديم مجهول

Image caption لم يكن لهارولد جليكو برسيفال اهل او اصدقاء

حضر المئات الجنازة التي اقيمت الاثنين لأحد محاربي الحرب العالمية الثانية البريطانيين، مستجيبين لنداء نشر في الانترنت بعد ان اثيرت مخاوف من ان احدا لن يحضر تشييع الجنازة ويتذكر وفاته.

Image caption حضر الجنازة عسكريون ومدنيون

وكان المحارب، واسمه هارولد جليكو برسيفال، قد خدم في القوة الجوية الملكية البريطانية ابان الحرب، وكان احد افراد الطاقم الارضي الخاص بسرب قاذفات القنابل المسؤول عن الغارات الشهيرة التي نجحت في تدمير سدود منطقة الرور الصناعية في المانيا في مايو / ايار 1943.

وكان برسيفال، غير المتزوج والذي ليس له اقارب او اصدقاء مقربون، قد توفي الشهر الماضي في دار للعجزة عن عمر ناهز الـ 99 عاما. وخشي عند وفاته الا يحضر جنازته أحد.

Image caption سار في الموكب حملة الاعلام من المحاربين القدماء

ولكن بعد ان نشرت صحيفة محلية نبأ وفاته وظروفها في الانترنت، لبى اكثر من 500 شخص النداء وحضروا مراسم التشييع.

Image caption زاد الحضور عن الـ 500

الا ان القاعة المخصصة للتشييع في بلدة ليثام سنت آنز الساحلية لم تتسع لاكثر من 100 مشيع، لذا اضطر اكثر من 400 منهم الى الوقوف في الخارج في المطر الغزير وهم يحملون الاعلام واكاليل الزهور عرفانا منهم بالخدمة التي اسداها المتوفى للبلاد وقت الحرب.

وحمل نعش برسيفال الى داخل القاعة وهو مسجى بالعلم البريطاني، وتصطحبه ثلة من حرس الشرف وحملة الاعلام.

وقال ابن اخيه عقب التشييع "كان امرا مذهلا. توقعنا ان تحضر حفنة من الناس ومن المحاربين القدماء الذين يعيشون في المنطقة ولكن حضر المئات. لقد حظي الراحل بتوديع يليق به وكان الحفل عاطفيا جدا."