الناجون من إعصار الفلبين بحاجة ماسة إلى المساعدات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مارتن رموالديز، عضو الكونغرس الفلبيني، إن الوضع في الفلبين يتطلب توصيل مساعدات عاجلة إلى من هم في حاجة ماسة إليها.

وأحصت الأمم المتحدة 11 مليون منكوب، و673 نازحا في الإعصار الذي ضرب البلاد.

ولكن رئيس الفلبين، بينينيو أكوينو، قال الثلاثاء إن حصيلة القتلى قد تكون أقل مما أعلن عنه.

وأشار أكوينو في تصريح لقناة سي أن أن الأمريكية إلى أن رقم 10 آلاف ضحية المعلن عنه " أعلى بكثير" من الواقع، وأن الحصيلة الحقيقية هي حوالي 2500 قتيل.

وأضاف أن الرقم الكبير صدر عن ضابط في الشرطة وعن مسؤولين محليين بفعل الصدمة التي تعرضوا لها.

Image caption الدمار يعرقل توزيع المساعدات

ولكن الاتصالات جارية مع 29 مقاطعة لحصر عدد الضحايا نهائيا في البلاد.

وشرعت فرق الإغاثة في توزيع المساعدات، لكن الكثيرين لم يحصلوا على الغذاء والماء، بسبب تضرر شبكة الطرق، وسوء الأحوال الجوية التي تعرقل توصيل مواد الإغاثة.

ويقول مراسلون إن مدينة تاكلوبان في جزيرة ليت من بين المناطق الأكثر تضررا من الإعصار، وإن سكانها غاضبون من تأخر المساعدات ومن تدهور الوضع الأمني هناك.

وقال مسؤولون محليون إن 8 أشخاص قتلوا عندما هاجمت مجموعة من المنكوبين مخزنا للأرز في بلدة ألانغلانغ.

فقد انهار جدار المخزن على رؤوس المهاجمين، فقتل 8 أشخاص على الفور.

Image caption مساعدات كثيرة تدخل البلاد دون أن تصل إلى المتضررين

ولم تتمكن الشرطة من صد المهاجمين الآخرين، إذ استولوا على أكثر من 100 ألف كيس أرز، حسب المتحدث باسم الشرطة، ركس إستوبيريز.

وقال مارتن روموالديز لبي بي سي: "ينبغي الاستعداد للعمل الاستعجالي على المستوى الوطني قبل وصول منظمات الإغاثة الدولية".

وأضاف قائلا إن "التنسيق ضروري لأن الكثير من الغذاء والأدوية والتجهيزات تدخل البلاد، دون أن تصل إلى المتضررين".

وأشار إلى أن الدمار في تاكلوبان كان كبيرا إلى درجة أنه علينا إعادة بناء كل شيء من جديد، فكأن المنطقة تعرضت لقنبلة نووية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الفلبينية، رامون زاغالا، لب بي سي إن فرق الجيش تعمل جاهدة للوصول إلى المناطق المعزولة.

"المنطقة واسعة جدا، وعدد الطائرات العمودية يجعلنا أمام تحد لتوصيل مواد الإغاثة إلى جميع من هم بحاجة إليها".

وكانت الأمم المتحدة أطلقت الثلاثاء نداء لجمع 300 مليون دولار لمساعدة الناجين من الإعصار في الفلبين، وقد صرفت 25 مليون دولار لتوفير الحاجات الاستعجالية.

وتوجهت سفن بريطانية وأمريكية محملة بالمساعدات إلى الفلبين، كما وعدت دول أخرى بتقديم ملايين الدولارات من المساعدات.

المزيد حول هذه القصة