إعصار هايان: حاملة طائرات أمريكية تعزز جهود الإنقاذ في الفلبين

طائرة عسكرية أمريكية

من المنتظر أن تصل حاملة طائرات أمريكية وطرادان مرافقان لها إلى سواحل الفلبين للمشاركة في جهود الإنقاذ في أعقاب إعصار هايان الذي ضرب البلاد.

وقال البيت الأبيض إن حاملة الطائرات، جورج واشنطن، ستوسع جهود البحث والإنقاذ وتوفر منصة لهبوط طائرات الهليوكبتر بهدف نقل الإمدادات للمنكوبين.

وقال أرفع قائد عسكري أمريكي في الفلبين لبي بي سي إن دعم الجيش الأمريكي لجهود الإنقاذ سيكون "على نطاق غير مسبوق."

وأضاف الجنرال الأمريكي، بول كينيدي، وهو قائد فرقة مشاة البحرية في اليابان، أن الولايات المتحدة قررت رفع مستوى المساعدات إلى الفلبين "على نحو ربما لم يحدث في الماضي" فيما يخص التعامل مع أزمة إنسانية.

ومضى الجنرال الأمريكي للقول إن وصول حاملة الطائرات الأمريكية من شأنه مضاعفة عدد طائرات الهليوكبتر التي بإمكانها العمل هناك إلى ثلاث مرات.

وأضاف قائلا إن طائرات الهليوكبتر سيكون بمقدورها بالإضافة إلى جهود البحث والإنقاذ نقل مئات الآلاف من غالونات المياه يوميا إلى المنكوبين.

ويصل عدد أفراد القوات الأمريكية الذين يشاركون في جهود الإغاثة إلى نحو ألف فرد بعدما كانوا أكثر من 300 فرد في بداية جهود الإنقاذ.

وقالت البحرية الأمريكية إن حاملة الطائرات الأمريكية ستصل في وقت لاحق الخميس إلى سواحل الفلبين في حين وصل الطرادان إلى البلد كما أن سفنا آخرى ستصل إلى الفلبين في غضون أسبوع.

وأمرت الولايات المتحدة الأربعاء بتفعيل سفينة أمريكية تحمل على متنها مستشفى ميدانيا لكنها لن تصل إلى الفلبين حتى شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وانطلقت جهود إغاثة دولية ضخمة في الفلبين في ظل انتشار صور تتعلق بإعصار هايان.

وتعهدت دول أخرى بتقديم مساعدات مالية أو إمدادات إغاثة أو فرق طوارئ للمساعدة في جهود الإنقاذ.

وفي هذا الإطار، قررت بريطانيا إرسال فريق من الخبراء الطبيين وسفن حربية وطائرة تابعة للقوات الجوية البريطانية إلى الفلبين.

وتستعد اليابان لإرسال نحو ألف جندي إلى الفلبين، إضافة إلى سفن بحرية وطائرات، حسب وزارة الدفاع اليابانية.

وقالت أورلا فاغان، من مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بالعاصمة مانيلا، إن جهود الإغاثة التي كانت بطيئة في البداية، زادت وتيرتها الآن.

وزارت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، فاليري أموس، مدينة تاكلوبان المدمرة.

وقالت أموس إن الوضع يبعث على الإحباط في ظل عدم حصول السكان على الطعام أو المياه العذبة منذ خمسة أيام.

ورغم أن العدد الرسمي للقتلى قدر بأكثر من 2300 شخص، فإن مسؤولين محليين وعمال إغاثة يخشون أن يرتفع هذا الرقم بشكل كبير.

وقالت الأمم المتحدة إن 11 مليون شخص تضرروا جراء الإعصار.

ويذكر أن إعصار هايان هو أحد أقوى الإعاصير التي تضرب اليابسة على الإطلاق.

المزيد حول هذه القصة