الهيئات التلفزيونية العالمية تطالب الأمم المتحدة بحماية الصحفيين

Image caption الصحفيان اللذان قتلا في مالي

طالبت الهيئات الإذاعية والتلفزيونية الكبرى في العالم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة باتخاذ إجراءات لحماية الصحفيين من القتل في مناطق النزاعات.

وقالت هيئات تلفزيونية وإذاعية، من بينها بي بي سي، وهيئتا الإذاعة الأسترالية، واليابانية إن الأخطار التي يواجهها الصحفيون صعبت الحصول على أخبار دقيقة في بعض المناطق بالعالم.

وجاء في بيان أصدرته الهيئات: "إن تصاعد أعمال العنف والتخويف ضد الصحفيين يعرقل عمل الهيئات التلفزيونية الدولية".

وشارك في البيان أيضا مجلس أمناء هيئات البث الإذاعي في الولايات المتحدة، هيئات البث الإذاعي الدولي في فرنسا، وإذاعة هولندا الدولية، وإذاعة ألمانيا الدولية.

وذكر البيان مقتل صحفيين في مالي، ومصر، وسوريا والصومال، وباكستان والمكسيك، فضلا عن تزايد عدد الاعتقالات والعنف ضد الصحفيين في اليمن.

ونقل عن تقارير لمنظمة صحفيين بلا حدود أن "أكثر من 60 صحفيا، ومدونا وصحفيا مواطنا قتلوا، و340 اعتقلوا".

وينص قرار الأمم المتحدة على أن الصحفيين ينبغي أن يعاملوا معاملة المدنيين في مناطق النزاع، وعليه فإن الاعتداء عليهم يمكن أن يكيف على أنه جريمة حرب.

وعبرت الهيئات الإذاعية عن قلقها من أن القرار "لم يؤد إلى تحسين وضع الصحفيين عموما".

وحض مجلس الأمن على أن "يتحرك بفاعلية أكثر من أجل تنبيه العالم إلى هذه المسألة، خاصة فيما يتعلق بإفلات من يعتدون على الصحفيين، وعمال الإعلام، من العقاب".

فالحكومات لا تقوم بشيء ذي بال في أغلب الحالات التي يقتل فيها الصحفيون، حسب البيان.

المزيد حول هذه القصة