وكالات إغاثة: الإعصار هايان نذير خطر يهدد الملايين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حذرت لجنة الكوارث الطارئة البريطانية من أن إعصار هايان، الذي ضرب الفلبين أخيرا، مجرد لمحة من مستقبل ينتظر الملايين المعرضين للخطر بسبب الطقس السيء الناجم عن تغير المناخ.

وحضت اللجنة الدول المشاركة في محادثات برعاية الأمم المتحدة في بولندا في شأن تغير المناخ على التحرك سريعا لخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بدرجة كبيرة على مستوى العالم.

وجاء في بيان للجنة أن على مفاوضي الأمم المتحدة التوصل سريعا إلى آلية يتم من خلالها تعويض الضرر والخسارة الناجمة عن تغير المناخ.

واعتبرت اللجنة ، التي تضم 14 وكالة إغاثة، أن الحوادث المرتبطة بالطقس السيء مثل الإعصار هايان تأتي ضمن نمط متزايد، يشير بإصبع الاتهام إلى تغير المناخ.

وقال ماكس لوسون من منظمة اوكسفام العضو باللجنة إن "هذا (الإعصار) يجب أن يكون بمثابة جرس إنذار للمتفاوضين الذين يسيرون نياما في عملية يشوبها التأخير والتردد."

Image caption دعت اللجنة لحماية المجتمعات الأكثر ضعفا

وأضاف لوسون "الصور التي شاهدناها من الفلبين تذكّر بأن تغير المناخ.. أمر يزداد واقعية للفقراء الذين هم في أشد الحاجة لحماية أنفسهم وبناء مستقبل أكثر أمنا."

بدوره قال نيل ثورنز من منظمة كافود إن "هذا (الوضع) غير عادل ولا يمكن أن يستمر.. هؤلاء الذين يعيشون في مجتمعات ضعيفة مثل الفلبين يتأثرون الآن بينما تخفق الحكومات في قيادتنا إلى مستقبل أفضل قائم على المسؤولية المشتركة للاهتمام بكوكبنا."

ويبدو أن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، يؤيد وجهة النظر هذه، حيث قال في اجتماع لرؤساء حكومات دول الكومنولث إن "الدليل يبدو متزايدا" على الارتباط بين تغير المناخ وحوادث الطقس السيء.

لكن علماء يشيرون إلى أن من المستحيل الجزم بأن حوادث معينة من الطقس السيء، مثل الإعصار هايان، مرتبطة بتغير المناخ.

المزيد حول هذه القصة