أمريكا تحيي الذكرى السنوية الـ 50 لاغتيال الرئيس كنيدي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تقام اليوم الجمعة في العديد من المدن الأمريكية فعاليات لاحياء الذكرى السنوية الـ 50 لاغتيال الرئيس جون كنيدي في مدينة دالاس بولاية تكساس في الثاني والعشرين من نوفمبر / تشرين الثاني 1963.

ففي دالاس التي اغتيل فيها الرئيس كنيدي اثناء تجوله في موكب رسمي، يقام حفل تذكاري يلقي فيه عمدة المدينة كلمة، كما ستقرع اجراس الكنائس.

وفي مدينة بوسطن بولاية ماساشوسيتس، يفتتح متحف ومكتبة الرئيس كنيدي معرضا خاصا يحتوي على مواد لم يسبق عرضها تعود لجنازة الرئيس، كما سيقيم المتحف حفلا موسيقيا خاصا بالمناسبة.

أما في العاصمة واشنطن، فيجتمع الرئيس باراك اوباما في البيت الابيض بمتطوعين من "فرق السلام" التي أسسها الرئيس الراحل.

كما سيقام حفل خاص في مستشفى باركلاند التذكاري الذي فارق فيه كنيدي الحياة تنكس فيه الاعلام الامريكية.

وما زالت مدينة دالاس التي اغتيل الرئيس كنيدي فيها على يد لي هارفي اوزوالد تعاني من الشهرة السلبية التي اكتسبتها جراء ذلك.

ورغم ولايته التي لم تتجاوز السنوات الثلاث، ينظر كثيرون الى الرئيس كنيدي بوصفه واحدا من اكثر الرؤساء الأمريكيين احتراما.

Image caption جنازة الرئيس الراحل جون كنيدي

ويتذكر الامريكيون عن كنيدي شبابه وحيويته، وخصاله القيادية التي برزت اثناء ازمة الصواريخ الكوبية وتعهده بجعل الولايات المتحدة اول دولة تتمكن من وضع انسان على سطح القمر.

ولكن الامريكيين يتذكرون كنيدي ايضا للفشل الذريع الذي صاحب محاولة غزو كوبا التي امر بها، والتي اشتهرت باسم عملية غزو خليج الخنازير.

ووضع افراد من اسرة كنيدي باقات زهور على ضريحه في مقبرة آرلينغتون الوطنية قرب واشنطن.