محتجون يغلقون طريق إمداد يستخدمه الناتو في باكستان

باكستان
Image caption تشهد باكستان احتجاجات على خلفية الهجمات التي تنفذها طائرات بدون طيار أمريكية في منطقة شمال غربي باكستان

أغلق ناشطون باكستانيون الطريق الرئيسي الذي يستخدمه حلف شمال الأطلسي (الناتو) لنقل الإمدادات إلى جنوده المرابطين في أفغانستان احتجاجا على استمرار الضربات الجوية التي تنفذها طائرات بدون طيار أمريكية.

ودعا أحد زعماء المعارضة وهو السياسي، عمران خان، إلى هذا العمل، قائلا إنه سيتواصل حتى تتوقف الهجمات التي تنفذها هذه الطائرات شمال غربي باكستان.

ويقول خان إن الضربات الجوية التي تنفذها طائرات بدون طيار تتسبب في مقتل مدنيين وتقضي على فرص إبرام سلام مع حركة طالبان.

وتأتي هذه الحملة بعد نحو شهر من مقتل زعيم طالبان، حكيم الله محسود، خلال ضربة نفذتها طائرة بدون طيار شمالي وزيرستان.

وكان محسود أشار إلى أنه مستعد للدخول في مباحثات مع ممثلي الحكومة لكن مقتله جاء قبل يوم واحد من عقد فريق من الوسطاء لقاء معه.

ويبدو أن خليفة محسود في زعامة طالبان، الملا فضل الله، رفض أي مبادرة سلام بين الطرفين.

ويتركز هذا الحصار على طريق في إقليم خيبر باختونخوا بشمال غربي باكستان يستخدم في نقل الإمدادات بين باكستان وأفغانستان.

ويقول مراسل بي بي سي في بيشاور، عليم مقبول، إن المحتجين قرروا تطبيق القانون بأنفسهم وتحديد من بإمكانه المرور والانتقال إلى أفغانستان ومن لا يسمح له بذلك.

ويضايق المحتجون سائقي الشاحنات إذ يمنعون أولئك الذين ينقلون الإمدادات إلى قوات الناتو.

وتقول السلطات الباكستانية إنها ملتزمة بالسماح بنقل الإمدادات إلى قوات الناتو لكنها لم تفعل شيئا لمنع الناشطين من إغلاق الطريق، ما يعرقل جهود نقل الإمدادات، حسب مراسلنا.

وهناك معبران يستخدمان في باكستان لنقل الإمدادات إلى أفغانستان، والمعبر الآخر يقع في إقليم بلوشستان بالجنوب الغربي من باكستان لكنه لم يتأثر بالحصار.

المزيد حول هذه القصة