البابا يطالب بالحد من تمركز سلطة الكنيسة في الفاتيكان

Image caption البابا قال إن الكنيسة شديدة الاهتمام بمصالحها، وشديدة المركزية.

طالب البابا فرانسيس بالحد من تمركز سلطة الكاثوليكية في الفاتيكان، في أول وثيقة مهمة يكتبها بشأن دور الكنيسة.

وقال البابا في وثيقة أعدها حول الموضوع أنه منفتح على الاقتراحات كافة المتعلقة بتغييرات تطال السلطة البابوية، وحذر بأن ترسيخ عدم المساواة الاقتصادية في العالم سيؤدي لا محالة إلى نشوب نزاعات.

وكان البابا فرانسيس قد انتهج خطا مغايرا لسلفه منذ تبوئه المنصب في شهر مارس/آذار الماضي.

وقال إنه يفضل أن "تتورم وتتسخ يدا الكنيسة" من جراء وجودها في الشارع بين الناس، على أن تبقى محتفظة بصورة بهية بسبب ترفعها على الشارع، وتفضيلها الأمان، واتباع مبدأ "هكذا كنا نفعل الأشياء دائما".

وتتطرق الوثيقة أيضا إلى العلاقة بين الأديان، وتحث المسيحيين على "قبول المهاجرين المسلمين في بلدانهم بنفس المحبة والاحترام اللذين نرغب في أن يعامل بهما المسيحيون في البلدان الإسلامية".

وكان البابا قد التقى مجموعة من الكاردينالات الشهر الماضي لبحث الطرق الكفيلة بإصلاح مؤسسة الفاتيكان وتخفيف حدة البيروقراطية فيها، بعد أن صرح لإحدى الصحف بأن الفاتيكان أصبح "مؤسسة شديدة الاهتمام بمصالحها وشديدة المركزية"، وأن هذا يعقد حياة الكنيسة ويعيق قيامها بمهامها.

وقد أطلق الفاتيكان هذا الشهر استطلاعا في أوساط الكاثوليكيين العاديين حول رأيهم في الحياة العائلية الحديثة، وأخلاقيات الجنس.

وتؤكد الوثيقة على موقف الفاتيكان المعارض للإجهاض، ولكنها تستدرك أن الكنيسة "لم تفعل الكثير للوقوف إلى جانب النساء اللواتي يقعن في محنة، خصوصا إذا كان الحمل غير المرغوب فيه ناجما عن الاغتصاب أو الفقر المدقع".

ودعت الوثيقة إلى الوقوف في وجه الاقتصاد القائم على "الإقصاء وانعدام المساواة".

المزيد حول هذه القصة