اشتباكات وجرحى في أضخم مظاهرة مؤيدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بأوكرانيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أسفرت مواجهات بين الشرطة الأوكرانية ومتظاهرين مؤيدين لانضمام بلادهم للاتحاد الأوروبي عن سقوط العديد من الجرحى في العاصمة كييف أثناء مشاركتهم في اكبر مظاهرة مناوئة للحكومة تشهدها البلاد.

ووقعت هذه المواجهات امام مقر الادارة الرئاسية الذي تحرسه القوات الخاصة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوهم بالحجارة وحاولوا تجاوز الحواجز الأمنية.

وقالت وكالة اسوشيتيد برس إن "العشرات من المتظاهرين أصيبوا خلال هذه الاشتباكات ونقلوا إلى المستشفيات"، مضيفة "أصيب ثلاثة صحافيين ايضاً".

وأكد ناطق باسم الشرطة أنه " أصيب 100 شرطي بجروح خلال أعمال العنف التي جرت قرب المقر الرئاسي ".

وأكدت مصادر أمنية أن بعض المتظاهرين اقتحموا مقر بلدية كييف واحتلوها.

Image caption أصيب العشرات من المتظاهرين خلال الاشتباكات التي جرت في كييف

وبعد أيام من التظاهرات المناوئة للحكومة التي عمت البلاد، أعلن الناطق باسم البرلمان الأوكراني فلاديمير ريباك عن "البدء بعقد محادثات بين الحكومة والمعارضة الاثنين". ووعد ريباك أن هذه المحادثات ستكون فرصة لجميع الأطراف للجلوس معاً وللتعبير عن آرائهم".

وشارك في هذه المظاهرات الحاشدة في ساحة الاستقلال في كييف نحو 350 ألف شخص، رغم قرار حظر التظاهر الذي أعلن عنه مؤخراً.

وتأتي حركة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد بعدما رفض الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي خلال قمة في فيلنيوس.

المزيد حول هذه القصة