متمردو فارك الكولومبية يقبلون لعب مباراة من أجل السلام

Image caption كان فالديراما مثار جدل عندما أعلنه الحزب الحاكم في كولومبيا مرشحا لمجلس الشيوخ في انتخابات العام المقبل

أعلنت أكبر جماعة تمرد في كولومبيا قبول التحدي الذي دعا إليه لاعب كرة القدم الشهير كارلوس فالديراما بلعب مباراة من أجل السلام.

وكان فالديراما، القائد السابق لمنتخب كولومبيا لكرة القدم الذي اشتهر بشعره الأصفر الكثيف، قد انضم لبرنامج تتبناه الدولة لتقديم الدعم لضحايا النزاعات المسلحة.

وفي خطاب مفتوح، أعربت القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) ذات التوجه اليساري عن سعادتها بالمشاركة في مباريات من شأنها تشجيع المصالحة.

ومن المقرر أن تقام المباراة الأولى في كوبا، حيث تشارك فارك في محادثات سلام.

وفي الخطاب، المنشور بمدونة فريق فارك للتفاوض على الانترنت، أكدت الجماعة أنها "مولعة بكرة القدم" واقترحت إقامة مباراة أخرى في كولومبيا، وكذلك بطولة نسائية على التوازي.

وأفادت الجماعة بأنها تنظم مباريات غير رسمية، وأن أعضاءها عادة ما يلعبون كرة القدم حتى في الفترات التي تفصل بين جلسات المفاوضات، وأنهم على استعداد للمشاركة في المباريات المزمع إقامتها في أقرب وقت ممكن.

واقترح المتمردون في خطابهم على فالديراما أن يطلب من أساطير كرة القدم في كولومبيا المشاركة في تلك المباريات، مثل حارس المرمى ريني هيغيتا الذي اشتهر بحركاته الرائعة في صد الكرة.

وكان فالديراما قد لعب 111 مباراة مع منتخب بلاده، ولمع نجمه بكأس العالم عام 1998 في فرنسا. كما حصل على جائزة القدم الذهبية في مونت كارلو.

وفي الآونة الأخيرة، أثير جدل بشأن لاعب خط الوسط عندما أعلنه الحزب الحاكم في كولومبيا مرشحا بمجلس الشيوخ في الانتخابات التي تجرى في العام المقبل، إلا أنه نفى ترشحه في اليوم التالي.

ويشارك زعماء جماعة فارك حاليا في جولة جديدة من مفاوضات السلام مع الحكومة الكولومبية.

وحتى الآن، وافق الطرفان بشكل جزئي على عمليات إصلاح زراعي، وعلى أن يكون هناك مستقبل سياسي لفارك إذا تم التوصل إلى اتفاق سلام.

ومن المقرر أن تناقش أحدث جولات المحادثات بين الطرفين قضايا العقاقير المحظورة وتهريب المخدرات.

المزيد حول هذه القصة