مقتل شخصين وجرح العشرات في مظاهرات بانكوك

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نشرت عناصر من قوات الجيش في العاصمة التايلاندية بانكوك لمساندة شرطة مكافحة الشغب لتأمين حماية المباني الحكومية التي توعد المتظاهرون بالاستيلاء عليها.

وقال أحد شهود العيان إن "الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين حاولوا تجاوز الحواجز للوصول إلى مبنى البرلمان".

وقتل شخصان وجرح العشرات خلال اشتباكات جرت بين متظاهرين مؤيدين للحكومة وآخرين معارضين لها.

وكانت اندلعت السبت اعمال عنف قرب ملعب رياضي حيث يتجمع الاف المتظاهرين المؤيدين للحكومة منذ ايام عدة.

وتتواصل هذه المظاهرات لليوم الثامن على التوالي ضد حكومة رئيسة الوزراء التايلاندية ينغلوك شيناوات وشقيقها ثاكسين رئيس الوزراء السابق الذي تمت إطاحة به بانقلاب عسكري في العام 2006.

ويشهد محيط مقر الحكومة التايلاندية تدابير امنية مشددة صباح الاحد، كما وتتولى قوات الامن حراسة مداخل المبنى خلف صفين من كتل الاسمنت بطول اقل من مترين واسلاك شائكة.

"لا انتخابات مبكرة"

Image caption تستمر المظاهرات لليوم الثامن على التوالي ضد شيناوات

واستبعدت رئيسة وزراء تايلاند اجراء انتخابات مبكرة لانهاء الأزمة في البلاد.

وقالت شيناوات لبي بي سي "البلاد ليست هادئة بما فيه الكفاية لاجراء انتخابات مبكرة لمواجهة الأزمة الحالية".

وكان متظاهرون اقتحموا مقر وزارة الدفاع التايلاندية في العاصمة بانكوك.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن نحو ألف متظاهر معارض للحكومة اقتحموا المقر الجمعة.

وقالت متحدثة باسم الجيش التايلاندي إن المتظاهرين دخلوا إلى مقر الوزارة.

غير أنها أكدت أن قائد الجيش لم يكن في مكتبه وقت حدوث الاقتحام.

وجاء اقتحام مقر وزارة الدفاع في اليوم السادس من مظاهرات تطالب برحيل الحكومة الحالية برئاسة السيدة ينغلوك شيناوات.

كما تزامن الاقتحام مع مسيرة احتجاج كانت متوجهة إلى مقر الحزب الحاكم.

وكانت شيناوات قد دعت المتظاهرين إلى فض احتجاجاتهم والدخول في حوار لحل الأزمة الحالية في البلاد.

المزيد حول هذه القصة