رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يزور الصين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يزور رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، الصين على رأس أضخم وفد تجاري يشارك فيه أكثر من 100 مسؤول في مجال الأعمال.

وتعهد كاميرون بإنشاء "شراكة من أجل النمو والإصلاح...ووضع ثقله السياسي" وراء اتفاق مقترح من أجل تحرير التجارة بين الصين والاتحاد الأوروبي.

وأضاف كاميرون أنه يريد أن يظهر أن "بريطانيا منفتحة هي الشريك المثالي لصين منفتحة... بريطانيا هي المؤهلة بشكل استثنائي لتعميق علاقة الاتحاد الأوروبي التجارية والاستثمارية مع الصين".

وقال كاميرون مخاطبا رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، إنه يؤيد إبرام اتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي والصين.

ويشمل برنامج الزيارة عقد لقاء مع رئيس الوزراء الصيني بهدف إبرام اتفاق تجاري بين البلدين قيمته 1.8 مليار دولار.

Image caption يتهم ناشطون كاميرون بأنه يتصرف كرجل أعمال أكثر منه كرجل دولة

لكن بعض دول الاتحاد الأوروبي تخشى من تدفق السلع الرخيصة من الصين إذا وقع اتفاق واسع بين الطرفين.

وتعني زيارة كاميرون إلى الصين أن هذه الأخيرة تخلت عن تجميد الاتصالات على مستوى رفيع بين البلدين في أعقاب اللقاء الذي جمع بين كاميرون والزعيم الروحي للتبت الذي يعيش في المنفى، الدلاي لاما السنة الماضية.

ولم يدل كاميرون علانية بأي تصريح في الصين بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان أو النزاع في إقليم التبت.

ويتهم ناشطون كاميرون بأنه يتصرف كرجل أعمال أكثر منه رجل دولة.

ويرافق كاميرون رئيس شركة غلاكسوسميث كلاين المتخصصة بصناعة العقاقيرالتي تضررت مبيعاتها في الصين بشدة بسبب فضيحة ارتشاء.

Image caption يهدف كاميرون إلى إبرام اتفاقيات تجارية مع الصين بقيمة 1.8 مليار دولار

المزيد حول هذه القصة