تايلاند: تواصل الاحتجاجات مع دعوة لإضراب العام

Image caption أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لحماية مقر الحكومة التايلاندية

عاد المتظاهرون المطالبون بإسقاط الحكومة إلى الاحتجاج مجدداً صباح الاثنين أمام المباني الرسمية في العاصمة التايلاندية بانكوك.

وقامت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع لحماية مقر الحكومة الخاضع لتدابير امنية مشددة والمحاط بكتل اسمنتية واسلاك شائكة.

وقام المتظاهرون برشق عناصر الشرطة بالحجارة والقناني الفارغة.

وقال مراسلون إن المتظاهرين أصبحوا مرهقين وغير قادرين على الاستمرار في حملتهم للإطاحة برئيسة الوزراء ينغلوك شيناوات.

واكد مراقبون أن الجيش يمكن أن يشرف على الاجتماع الثاني بين قائد المعارضة سوذيب ثوغسوبان ورئيسة الوزراء شيناوات.

وقتل خلال الاحتجاجات التي عمت البلاد نحو 4 أشخاص، كما أغلقت العديد من المدارس والجامعات أبوابها خلال هذه الفترة.

"مطالبة بالتنحي"

وكان زعيم المعارضة ثوغسوبان طلب من رئيسة الوزراء التنحي عن منصبها خلال اجتماع عقده معها بوساطة الجيش - بأن أمامها يومين "كي تعيد السلطة إلى الشعب".

وأكد أنه لن يشارك في مفاوضات طالما بقيت في منصبها.

ولم يحدد زعيم المعارضة ما سيحدث إذا لم تستجب شيناوات لمطالبه.

وطالبت السلطات المواطنين بتجنب النزول إلى الشوارع حتى الصباح، فيما دعا معارضون لتنظيم إضراب عام الاثنين.

المزيد حول هذه القصة