الناتو يلوح بوقف تمويل القوات الأفغانية

Image caption "دون الاتفاقية الأمنية ستقوم قوات الناتو بوقف عملياتها في أفغانستان بنهاية 2014"

هدد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن بوقف المساعدات الدولية للقوات الأفغانية إذا لم يوافق الرئيس حامد كرزاي على توقيع اتفاقية أمنية بشأن الوجود العسكري الأجنبي في البلاد بعد عام 2014.

وفي تصريح لبي بي سي، قال الجنرال راسموسن إنه دون هذه الاتفاقية ستضطر قوات الناتو إلى سحب كافة عملياتها في أفغانستان بحلول نهاية 2014.

ومضى قائلا "إذا لم يتم الاتفاق فلن نتمكن من ارسال بعثة تدريبية إلى افغانستان".

وأضاف "دعونا نشدد على اهتمامنا بمستقبل افغانستان واستعدادانا لتدريب ودعم ومساعدة القوات الأفغانية في سبيل تطويرها وجعلها قادرة على تولي المسؤولية الأمنية في البلاد بعد انسحاب القوات الأجنبية".

وكان كرزاي قال إنه يجب ألا يتم التوقيع على الاتفاقية قبل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في ابريل/ نيسان المقبل.

لكن متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية شددت على أن تأجيل التوقيع على الاتفاقية ليس "عمليا ولا ممكنا".

وتصر الولايات المتحدة على أن الاتفاقية ينبغي توقيعها قبل نهاية العام من أجل السماح بالتخطيط لعدد القوات التي ستبقى في أفغانستان.

وقد تسمح الاتفاقية ببقاء نحو 15 ألف جندي أجنبي بعد 2014. غير أن الولايات المتحدة تقول إنها لم تتخذ قرارا بعد بشأن وجودها العسكري في أفغانستان.

ومازالت الاتفاقية بحاجة لإقرار البرلمان الأفغاني لها.

المزيد حول هذه القصة