كوريا الشمالية تفرج عن المعتقل الأمريكي ميريل نيومان

Image caption تقول مراسلة بي بي سي لوسي ويليامسون "إنها مفاجأة أن يفرج عنه بهذه السرعة".

أفرجت كوريا الشمالية عن المواطن الأمريكي ميريل نيومان المعتقل فيها منذ أكتوبر/تشرين الأول وأبعدته خارج أراضيها.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إنه تم إبعاد نيومان عن البلاد "لإسباب انسانية" بعد اعترافه بارتكاب "جرائم" في الحرب الكورية (1950 ـ 1953) واعتذاره عنها.

وكان نيومان، البالغ من العمر 85 عاما، اعتقل أثناء زيارة سياحية يقوم بها لكوريا الشمالية بتهمة ارتكاب "أعمال عدائية" ضدها.

ورحبت الخارجية الأمريكية بقرار الإفراج عن مواطنها الذي وصل إلى العاصمة الصينية بكين بعد اطلاق سراحه.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ماري هارف "سعدنا بالسماح لميريل نيومان بمغادرة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) وعودته إلى عائلته. ونرحب بقرار جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في الإفراج عنه".

وقال نيومان لصحفيين يابانيين بعد وصوله إلى العاصمة الصينية "أنا سعيد جدا في أن أكون في طريقي إلى بيتي".

وأضاف "واقدر تسامح حكومة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الذي عاملتني به، لأكون الان في طريق عودتي. أنا بخير. وأريد أن أعود إلى وطني لرؤية زوجتي".

Image caption ظهر نيومان في شريط فيديو بثته السلطات الكورية الشمالية وهو يقرأ اعتذارا مزعوما.

وكانت وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية قالت الاسبوع الماضي إن نيومان قد أمر بقتل جنود كوريين شماليين ومدنيين خلال الحرب الكورية.

وعلى الرغم من أن نيومان قد خدم فعلا خلال سنوات الحرب الكورية إلا أن أسرته تقول إنه ضحية خطأ في تحديد الهوية.

"سامحوني أرجوكم"

وقد اعتقل نيومان، وهو من ولاية كاليفورنيا، عندما كان في رحلة لمدة عشرة أيام الى كوريا الشمالية، حيث تم اعتقاله بينما كان يستعد لصعود الطائرة المغادرة في 26 أكتوبر/تشرين الأول.

وظهر نيومان في شريط فيديو بثته السلطات الكورية الشمالية وهو يقرأ اعتذارا مزعوما، بتاريخ 9 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويشير الشريط ايضا إلى أنه حاول الاتصال بجنود ما زالوا على قيد الحياة أثناء رحلته السياحية.

وأضاف البيان المنسوب إليه عبارة "سامحوني أرجوكم".

بيد أن أسرة نيومان قالت لابد أن هناك "نوعا من سوء الفهم المروع" ، ودعت إلى إطلاق سراحه مشيرة إلى وضعه الصحي وحاجته إلى العلاج الطبي.

Image caption قالت السلطات الكورية الشمالية إن نيومان أقر بارتكابه "جرائم لا تغتفر".

وثمة أحد المحاربين القدامى يحمل اسم ميريل نورمان، وقد منح ميدالية النجم الفضي لجهده ابان الحرب الكورية.

وسبق أن قال لوكالة رويترز للأنباء إنه يعتقد "باحتمال وجود خطأ في تشخيص الهوية".

وقد أتهمت السلطات الكورية الشمالية سابقا بانتزاع اعترافات بالقوة من معتقلين.

ورحب نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بإطلاق سراح نيومان ووصفه بأنه "شيء ايجابي" بيد أنه حض بيونغيانغ على إطلاق سراح مواطن أمريكي آخر هو كينيث باي المعتقل فيها منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وحكم عليه في مايو/أيار بالسجن لمدة 15 عاما مع الأشغال الشاقة.

وتتهم بيونغيانغ باي، الذي وصفته بأنه منظم رحلات ومبشر مسيحي، باستغلال أعماله السياحية للتحريض على الفتنة.

المزيد حول هذه القصة