تايلاند: نواب المعارضة يتوعدون بالاستقالة

Image caption المعارضة تحشد لمحاصرة مقر الحكومة

توعد نواب المعارضة في تايلاند بالاستقالة من البرلمان على خلفية الاحتجاجات المتواصلة في العاصمة بانكوك.

وتطالب المعارضة بذهاب حكومة ينغلاك شيناوات، التي يقولون إنها تخضع لسيطرة أخيها تاكسين رئيس الوزراء السابق.

ورفض زعيم المعارضة، سوتيب توكسوبان، وهو نائب سابق لرئيس الوزراء، أي حوار، داعيا المحتجين إلى مواصلة ضغطهم لإسقاط الحكومة.

واقترحت رئيس الوزراء، ينغلاك شيناوات استفتاء شعبيا بشأن الأزمة في البلاد.

وقالت إنها مستعدة لحل البرلمان وتنظيم انتخابات جديدة إذا توصلت إلى اتفاق بشأن ذلك مع المعارضة.

ويطالب المحتجون بتنحي رئيس الوزراء، وتعويض الحكومة "بمجلس شعبي" غير منتخب.

وتقول المعارضة إن الحكومة تخضع لسيطرة رئيس الوزراء السابق، تاكسين شيناوات، الموجود في الخارج، منذ تنحيته في انقلاب عسكري، عام 2006، وإدانته في قضايا فساد.

وتملك المعارضة 153 مقعدا يمثلون ثلث مقاعد البرلمان، الذي يسيطر على الأغلبية فيه حزب بو ثاي.

وقال النائب عن الحزب الديمقراطي المعارض، سيريشوك سوفا في حديث تلفزيوني: " قررنا الاستقالة من البرلمان والاصطفاف إلى جانب الشعب ضد نظام تاكسين".

ودعا زعيم المعارضة إلى تشديد الضغط على الحكومة لإسقاطها يوم الاثنين، وتوعد بحشد جماهير واسعة لمحاصرة مقر الحكومة من جميع الجهات.

وأضاف أنه إذا فشل في إسقاط الحكومة سيسلم نفسه للشرطة التي أصدرت مذكرة توقيف بشأنه.

ويقول مراسل بي بي سي، جوناثان هيد، على الرغم من كل الانتقادات التي تكال لها فإنها تملك الأغلبية في البرلمان وهي مرشحة للفوز بالانتخابات إذا تقرر إجراؤها.

المزيد حول هذه القصة