آلاف المحتجين في كييف للضغط على الحكومة بشأن إتفاق أوروبي

Image caption يريد المحتجون من الحكومة توقيع اتفاق مهم مع الاتحاد الأوروبي

احتشد عشرات الآلاف من المعارضين في العاصمة الأوكرانية كييف للضغط على الحكومة الرافضة توقيع اتفاق مهم مع الاتحاد الأوروبي.

وجاءت الاحتجاجات بعد يوم من المحادثات بين الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال يانوكوفيتش إنه رفض التوقيع على الاتفاقية الأوروبية بعد معارضة روسية.

ويقول كلا الطرفين إن اجتماع الرئيسين بمدينة سوتشي، جنوبي روسيا، لم يتطرق إلى مسألة انضمام كييف إلى اتحاد جمركي يجمعها مع روسيا وبلاروسيا وكازاخستان.

ويؤكد زعماء المعارضة الأوكرانية أن ما يصل إلى نصف مليون شخص احتشدوا في شوارع كييف، لكن الشرطة تقول إن الأعداد أقل بكثير.

وتعد هذه الاحتجاجات الأكبر في أوكرانيا منذ الثورة البرتقالية التي طالبت بالديمقراطية عام 2004.

ويحدد قادة الاحتجاجات ثلاثة شروط لأي مفاوضات مع الرئيس الأوكراني: استقالة الحكومة وإطلاق سراح محتجين اعتقلوا خلال اشتباكات في كييف وعقاب المسؤولين عن ضرب المتظاهرين.

وكان آلاف من المحتجين الأوكرانيين قد احتشدوا أمس في ميدان الاستقلال بكييف حيث نصبوا خياما ووضعوا متاريس في مواجهة قوات الشرطة التي نشبت بينها وبينهم مصادمات على مدار الأيام الماضية.

المزيد حول هذه القصة