امتحان للرئيس مادورو في الانتخابات البلدية الفنزويلية

Image caption التوقعات تشير الى ان نسبة التصويت ستكون متدنية

يدلي الناخبون الفنزويليون باصواتهم في انتخابات بلدية ينظر اليها على انها امتحان للرئيس نيكولاس مادورو، خليفة الرئيس الراحل هوغو تشافيز، الذي فاز بالكاد في الانتخابات الرئاسية التي اجريت في ابريل / نيسان الماضي.

وكان الرئيس مادورو قد قرر في نوفمبر / تشرين الثاني ان يمارس صلاحياته بشكل مباشر عن طريق اصدار مراسيم، وذلك بعد ان وعد الناخبين بمحاربة الفساد والسيطرة على ارتفاع الاسعار.

ولكن المعارضة تهم الرئيس بالاخفاق في التصدي للجريمة والتضخم وشح البضائع الضرورية.

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة الفنزويلية كاراكاس ايرين كاسيلي إن الانتخابات البلدية لا تسترعي عادة الكثير من الانتباه، ولكنها اكتسبت هذه المرة اهمية استثنائية بسبب التوقعات الكبيرة للحكومة والمعارضة على حد سواء.

ويقوم الناخبون باختيار 337 عمدة واعضاء اكثر من الفي مجلس بلدي.

وتسيطر المعارضة حاليا على 50 من هذه المجالس، وتأمل بمضاعفة هذا العدد، ولكن معظم استطلاعات الرأي تشير الى ان حكومة مادورو من المرجح ان تفوز باكثر المجالس.

ولكن من غير الواضح ان كانت الحكومة ستتمكن من الاحتفاظ بسيطرتها على مجلسي كاراكاس وماراكايبو وهما اكبر مدينتين في البلاد.

ويحق لـ 19 مليون من الفنزويليين التصويت في هذه الانتخابات ولكن التوقعات تشير الى ان نسبة التصويت ستكون متدنية.

ومن المتوقع ان تعلن النتائج بعد ساعات قليلة من اغلاق مراكز الاقتراع في الساعة 23:30 غرينتش.

المزيد حول هذه القصة