إضراب عام للشرطة بالأرجنتين يفاقم أعمال السلب والنهب

some people are looting asupermarket in argentina
Image caption غياب الشرطة عن شوارع الأرجنتين أدى لانتشار السلب والنهب للمتاجر والمنازل

لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح مئات آخرون، مع انتشار أعمال السلب والنهب في الأرجنتين، عقب اعلان رجال الشرطة الإضراب العام في البلاد للضغط على الحكومة للموافقة على رفع رواتبهم.

واستغل الكثيرون الغياب التام للشرطة وعدم وجود دوريات في الشوارع للاعتداء على المحال والمنازل وسرقة محتوياتها، مما تسبب في سقوط الكثير من الضحايا.

وبدأ إضراب الشرطة بسبب انخفاض الرواتب في محافظة كوردوبا الأسبوع الماضي، حيث وقعت أيضا عمليات سلب ونهب، مما اضطر حاكم الإقليم لمضاعفة رواتب رجال الشرطة، حتى تهدا الأوضاع ويعودوا للعمل.

Image caption الشرطة الارجنتينية أعلنت الاضراب في 17 إقليم لمضاعفة الرواتب

وقال العديد من أفراد الشرطة إن جميع الرواتب التي هي أقل من ستة آلاف بيزو (عملة البلاد) ما يعادل أقل من 500 دولار شهريا، لم تعد كافية على الإطلاق في ظل ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الخدمات.

انتشار الفوضى

وبعد الإستجابة لمطالب الشرطة في تلك المحافظة امتد الإضراب إلى 17 محافظة أخرى من بين 23، ولم يتم الإعلان عن ايجاد حل للأزمة حتى الآن، لكن مسؤولي الشرطة في سبعة محافظات أكدوا أنهم ربما يتوصلون لاتفاق قريب حول الرواتب.

أما حاكم العاصمة بوينس ايرس، الأكبر من حيث عدد السكان، فقد وافق على مضاعفة رواتب الشرطة لترتفع إلى ثمانية آلاف و500 بيزو اي نحو (1360 دولار) لتجنب اضرابهم وانتشار الفوضى.

وأغلقت آلاف المحال أبوابها مبكرا خوفا من حدوث أعمال سلب ونهب.

من جانبها، اتهمت الحكومة قوى سياسية بتدبير عمليات النهب، من خلال شبكات التواصل الإجتماعي، ووجهت اللوم للمعارضة لوقوفها خلف تلك الاضطرابات.

خيانة

ووصف جورج كابيتانيتش رئيس الحكومة الأرجنتينية الإضطرابات التي تشهدها البلاد بأنها "خيانة" تهدف إلى نشر الذعر والفوضى بالتزامن مع ذكرى الاحتفال بمرور 30 عاما على عودة الأرجنتين للديمقراطية في 10 ديسمبر/كانون الأول عام 1983.

وطالب كابيتانيتش الشرطة بضرورة اللجوء للحوار لحل مشاكلهم وعرض مظالمهم بدلا من الحصول على ما يريدون من خلال جعل الجميع كرهائن.

أما وزير العدل خوليو ألاك فقد حذر رجال الشرطة الذين قرروا الإضراب من أن العدالة سوف تطبق بقوة على هؤلاء الذين لم يؤدوا الخدمات المطلوبة منهم،

وقال "كل من يقف خلف هذا العنف سوف يدان".

واتهم ألاك صندوق النقد الدولي الحكومة الأرجنتينية بعدم تقديم أرقام دقيقة حول معدلات التضخم التي تشهدها البلاد، ويعتقد الخبراء أن التضخم في الأرجنيتين ربما يصل إلى 25 في المئة، بينما تقول الحكومة إنه أقل من هذا.

ولقي شاب مصرعة مساء الاحد صعقا بالكهرباء في مدينة "كونكورديا" شمال شرق إقليم انتر ريوس، عندما اصطدم بكابل كهرباء أثناء محاولته سرقة أحد المتاجر، كما قتل شخص آخر جنوب غرب اقليم جوجو، بينما أطلق الرصاص على ثلاثة آخرين أثناء سرقة محال في إقليم تشاكو.

المزيد حول هذه القصة