مشردة صينية تقيم تحت الأرض لـ 20 عامًا

chinese people collecting wastes for living
Image caption الفقر والتشرد من أخطر المشكلات التي تواجه العمالة المهاجرة والمسنين بالصين

أقامت كوان يوزهي قرابة 20 عامًا في غرفة تحت الأرض تستخدم لصيانة المرافق ببكين بعد انهيار منزلها بمدينة شانغكي حيث لم تتمكن حتى الآن من إعادة بناء المنزل لفقرها الشديد وفقًا لصحيفة تشاينا ديلي الحكومية.

تستخدم يوزهي الحمامات العمومية القريبة من متنزه ليدو بارك بينما تحتمي من برد الشتاء في الغرفة التي تبلغ مساحتها 9 أمتار حيث تستمد الدفء من أنابيب المياه الساخنة التي تمر عبر المكان.

إلا أن المعاناة تأبى ألا تفارق هذه السيدة العجوز التي تُضطر إلى الخروج من غرفتها صيفًا لتعيش على سطح الأرض في فصل الصيف تفاديًا للحر الشديد وأثناء هطول الأمطار.

وتعيش هذه السيدة البالغة من العمر 66 سنة على مصدر دخل زهيد للغاية تحصل عليه من جمع الزجاجات الفارغة وبيعها، إلا أن حلمًا بإعادة بناء منزلها لا زال يداعبها بعد مرور عقدين من الزمن على هذه الحياة المأساوية ولا يمنعها سوى الفقر عن تحقيق هذا الحلم.

ومن الغريب أن التشرد لم يتمكن من حرمان يوزهي من حياة أسرية حيث يقيم زوجها في غرفة الصيانة المجاورة لها وأحيانًا ما تدور بينهما مناوشات زوجية.

تسلط قصة كوان يوزهي الضوء على أن التشرد والفقر لا زالا من أخطر المشكلات التي تعانيها العمالة المهاجرة والمسنون بالصين، وهو ما أكده تشين تاو، الأستاذ بجامعة شباب الصين للعلوم السياسية، عندما أشار إلى أن هناك صعوبة بالغة تواجه المسنين في الحصول على أي مساعدة من نظام الدعم الاجتماعي حيث ينص الدستور الصيني على أن تلتزم الأسر بتوفير الدعم المالي للوالدين.

ومن المؤسف أن أيام يوزهي في الغرفة السفلية صارت معدودة حيث أغلقت السلطات الطريق المؤدي إلى غرفتها السفلية وما يشبهها من أماكن بكتل من الإسمنت فور ظهور القصة على صفحات الجرائد وفقًا لتقرير نشره صيني اليكتروني.

المزيد حول هذه القصة