واشنطن: مصافحة اوباما وكاسترو "كانت عفوية"

Image caption يقول البيت الابيض إن الحديث بين الرئيسين "اقتصر على المجاملات"

قال البيت الابيض إن المصافحة بين الرئيس باراك اوباما و والرئيس الكوبي راؤول كاسترو لم يكن مخططا لها من قبل.

واضاف مسؤول امريكي انه لم تجر اي مناقشات موضوعية بين الزعيمين وان الامر اقتصر على المجاملات اثناء توجه اوباما الى المنصة لالقاء كلمته خلال مراسم تأبين نلسون مانديلا.

وأكد المسؤول أن الولايات المتحدة لا تزال لديها مخاوف عميقة بشأن ملف حقوق الإنسان في كوبا.

ولكن الحكومة الكوبية قالت إن المصافحة قد تؤشر "لبداية نهاية العدوان الامريكي."

وكانت الولايات المتحدة قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا عام 1961 عندما تحالف الرئيس فيدل كاسترو مع الاتحاد السوفييتي ابان الحرب الباردة.

وعبر نواب جمهوريون في الكونغرس الامريكي فورا عن استهجانهم لهذه الالتفاتة، إذ قالت النائبة اليانا روس ليتينين المعروفة بمعاداتها للحكومة الكوبية لوزير الخارجية جون كيري خلال جلسة استماع لا علاقة لها بالشأن الكوبي "المصافحة احيانا لا تتعدى كونها مصافحة فقط، ولكن عندما يصافح زعيم العالم الحر اليد المضرجة بالدم لديكتاتور متوحش من امثال راؤول كاسترو تسجل كنصر اعلامي للديكتاتور."

واضافت "هل تستطيع التأكيد للشعب الكوبي الرازح تحت نير هذا النظام القمعي ان السياسة الامريكية حيال النظام الكوبي الديكتاتوري السادي لن تضعف رغم المصافحة التي شهدناها اليوم؟"

وكان بيل كلينتون آخر رئيس امريكي يصافح نظيره الكوبي، وذلك عندما صافح الرئيس السابق فيدل كاسترو في مقر الامم المتحدة اثناء انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية عام 2000.