جموع غفيرة تنتظر لإلقاء نظرة الوداع على جثمان مانديلا

جثمان نيلسون مانديلا محمولا
Image caption المواطنين يحتشدون لمشاهدة موكب رئيسهم الراحل

إصطف المواطنون بالآلاف فى جنوب أفريقيا لإلقاء نظرة الوداع على جثمان رئيسهم السابق، نيلسون مانديلا

ويسجى جثمان مانديلا فى مبنى الإتحاد (يونيون بيلدنج) فى العاصمة بريتوريا، حيث أقسم اليمين قبل عشرين عاما كأول رئيس أسود للجمهورية.

وقد القى قبل قليل نظرة الوداع على الفقيد أفراد من عائلته وبعض الشخصيات الرسمية على رأسهم الرئيس ياكوب زوما.

وقد توفى نيلسون مانديلا يوم الخميس عن 95 عاما، وسيوارى الثرى يوم الأحد بعد تشييعه من قرية كونو، مسقط رأسه، بمقاطعة إيسترن كاب.

وقد انضم عشرات الآلاف من الجنوب أفريقيين إلى العديد من رؤساء الدول فى صلاة اقيمت يوم الثلاثاء كجزء من فعاليات التأبين.

وطبقا لمراسل البي بي سي بيتر بايلز فإن الحشود المتدفقة داخل مبنى الإتحاد تستدعى إلى الذاكرة مشاهد أول إنتخابات ديمقراطية فى البلاد عام 1994.

وبحسب المراسل أيضا فإن المواطنين يتحلون بالصبر إزاء طول الانتظار والإجراءات الأمنية.

وقد اصطف الناس قبل ذلك لمشاهدة جثمان مانديلا اثناء الموكب الذى حمله من المستشفى إلى مبنى الإتحاد.

وقد إنطلق الموكب من المستشفى العسكرى فى السابعة من صباح الأربعاء بالتوقيت المحلى.

ويحمل الجثمان على عربة جنائزية سوداء ملفوفا بعلم جنوب أفريقيا فى موكب عسكرى.

وسيتم الطواف برفات مانديلا من المستشفى الى "اليونيون بيلدنج" يوميا حتى الجمعة، بحسب ما ذكرته الحكومة التى دعت المواطنين ليكونوا بمثابة حرس الشرف للموكب.

وعبرت بعض التجمعات عن مشاعرها بالهتاف والغناء أثناء مرور الموكب.

وقالت إحدى المواطنات وتدعى جريس "إن مروره من أمامى هو أهم ما شاهدته فى حياتى. كنت أود فقط أن أراه يمر للمرة الأخيرة".

المزيد حول هذه القصة