الأزمة في أوكرانيا: الشرطة تتراجع أمام مقاومة المتظاهرين في كييف

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تراجعت قوات الشرطة أمام حشود المتظاهرين خارج مقر المجلس البلدي في العاصمة الأوكرانية كييف بعد مواجهات شديدة بين الجانبين حاولت خلالها الشرطة إزاحة المحتجين دون أن تكلل جهودها بالنجاح.

وكانت قوات الشرطة المسلحة بالعصي تجمعت في وقت مبكر من صباح الاربعاء في ميدان الاستقلال إلا أن آلافا من المتظاهرين ابدوا مقاومة شديدة بعد اشتباكات بين الجانبين استمرت ساعات وتمكنوا من دفع قوات الشرطة بعيدا عن المواقع التي يحتلونها.

وقد انضم مزيد من المتظاهرين إلى المحتجين استجابة لدعوة من المعارضة إلى التضامن.

وكان قرار الحكومة الانسحاب من اتفاق للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي قد أشعل مسيرات ضخمة في الشوارع.

وأفادت تقارير بأن المحتجين استخدموا الخراطيم لإعادة توجيه المياه الباردة تجاه الشرطة.

وتجمع المحتجون حول الشرطة، وهم يهتفون بشعارات مضادة لها، بحسب ما نقلته محطة تليفزيون 5 في مشاهد حية بثتها من جانب المحتجين.

وقالت الشرطة إنها تريد تحرير ممر عبر الميدان من أجل حركة المرور.

Image caption توافد كثير من المحتجين إلى ميدان الاستقلال استجابة لدعوة المعارضة بالتضامن.
Image caption الرئيس يانوكوفيتش أجرى محادثات مع كاثرين أشتون بشأن الوضع في البلاد.

لكن المحتجين، الذين كانوا يلبسون خوذا صلبة، شبكوا أذرعهم معا مشكلين حوائط بشرية لمقاومة تدافع الشرطة. وقد قبض على تسعة أشخاص على الأقل.

حصار بالسيارات والحواجز

وكانت هناك دعوات من قساوسة خلال الصلاة لضبط النفس، كما دعت مطربة الأغاني الشعبية روسلانا، إلى "عدم الإيذاء" من فوق منصة نصبت في الميدان.

وقد توافد كثير من الناس على الميدان استجابة لمناشدة بالتضامن.

ويأتي مسلك الشرطة الأخير عقب إجراء مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، محادثات مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الثلاثاء.

وقالت أشتون في بيان نشر على فيسبوك "كنت بينكم في ميدان الاستقلال في المساء، وقد أذهلني تصميم المتظاهرين الذين تظاهروا من أجل منظور أوروبي للبلاد".

"وبعد ساعات لاحظت بأسى أن الشرطة تستخدم القوة لإزاحة أناس سلميين من وسط مدينة كييف. لم تكن السلطات بحاجة إلى مواجهة المتظاهرين تحت غطاء من الليل مستخدمة الشرطة".

وقد فككت شرطة مكافحة الشغب، وضباط وزارة الداخلية، بعض الحواجز والخيام، لكنهم ووجهوا بمقاومة من مناصري المعارضة.

وقد ندد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بما حدث الثلاثاء.

وقال كيري "تعبر الولايات المتحدة عن امتعاضها من قرار السلطات الأوكرانية مواجهة احتجاج سلمي في ميدان الاستقلال في كييف بشرطة مكافحة الشغب، وبالرافعات، وبالهراوات، بدلا من احترام الحقوق الديمقراطية والكرامة الإنسانية".

"هذه الاستجابة غير مقبولة ولا تفيد الديمقراطية".

وقال الرئيس يانوكوفيتش الاثنين إن مسؤولين في الحكومة سيتوجهون إلى بروكسل هذا الأسبوع لاستئناف المحادثات بشأن اتفاق للمشاركة مع الاتحاد الأوروبي.

وأتي بيان الرئيس عقب توافد مئات الآلاف من المتظاهرين على كييف الأحد، مطالبين باستقالة الحكومة خلال 48 ساعة.

وقد أصيب عدد من الأشخاص ليلة الاثنين عندما تقدمت شرطة مكافحة الشغب صوب المحتجين، وفككت عددا من الحواجز في وسط العاصمة.

وبدت المباني الحكومية محاصرة بالسيارات، والحواجز، والخيام.

المزيد حول هذه القصة