لماذا انزلقت افريقيا الوسطى إلى العنف؟

عنف في افريقيا الوسطى
Image caption لم يشهد تاريخ افريقيا الوسطى أي صراع طائفي

أصبح الميدان الرئيسي بمدينة بوسانغوا الواقعة شمالي جمهورية إفريقيا الوسطى بمثابة خط فاصل بين المسيحيين في جانب، والمسلمين في الجانب الآخر.

وبالرغم من أن وصول القوات الفرنسية إلى افريقيا الوسطى أضفى حالة من الارتياح والهدوء إلا أن أحدا لم يعد يعيش في بيته، حيث لجأ المواطنون إلى مخيمين أقيما على الجانبين.

ولا تزال آثار الدماء موجودة حتى الآن في مدخل أحد المنازل الواقعة في الجانب التي يقطنها المسلمون في المدينة.

هذا المنزل مملوك لمواطن مسلم كان يحاول الوصول لبيته مضرجا في دمائه بعد إصابته بطلق ناري ولكن مسلحين، جنود سابقين، ممن يدعمون الميليشيات المسيحية أطلقوا عليه النار مرة أخرى فأردوه قتيلا أمام المنزل الذي شهد أيضا مقتل ستة أشخاص آخرين.

وقال زكريا، وهو أحد المسلمين الذين اضطروا للنزوح من تلك المنطقة، إن ما حدث "هو أمر يصعب شرحه".

وقام زكريا بمشاركة بعض أفراد المجتمع المسلم ببناء ملجأ لهم داخل فناء المدرسة الابتدائية الرئيسية هناك.

ولا يبدو أن أحدا يعرف كيف اندلعت أحداث العنف الجماعية غير المسبوقة تلك والسبب وراءها، فالارتباك يبدو على وجوه الجميع وسيطر التحدي وانعدام الثقة المسيطران على المشهد.

علامات الأمل

ففي يوم الخميس من الأسبوع الماضي، دخلت قوات حفظ السلام الإفريقية في قتال عنيف على جبهتين في مدينة بوسانغوا.

وعلى الرغم من أن القتال استمر لما يربو على ثلاثة أيام، تمكنت تلك القوات من السيطرة على الطرفين المتنازعين من جانبي المدينة ومنع وقوع حدوث حمام دماء.

السؤال هنا عما إذا كان الأوان قد فات لفهم ما الذي يحدث في جمهورية إفريقيا الوسطى؟

لا يرى زكريا أن المسيحيين والمسلمين يمكنهم أن يتعايشوا مرة أخرى مع بعضهم البعض في وئام.

بيد أن هناك بارقة أمل، فهناك بعض العائلات المسيحية تشارك المسلمين في ذلك الملجأ.

وقالت كريستين، وهي سيدة مسيحية يزين صدرها قلادة يتدلى منها الصليب، "كنا نعيش دائما مع بعضنا البعض، وكان زوجي مسلما. كما أن أحد جيراننا من المسلمين هو من ساعدني للوصول إلى الملجأ هربا من القتال".

وتساءلت قائلة: "لا أفهم ما الذي أوصلنا إلى هذا الوضع؟".

نوع جديد من النزاع

تاريخ افريقيا الوسطي مليء بالانقلابات وحركات التمرد والحكومات الفاسدة، ولكنها تنزلق الآن إلى دائرة العنف الطائفي وهو الأمر الذي لم يحدث في تاريخها.

وقال ديفيد سميث، من مركز أوكابي للاستشارات الإعلامية في جوهانسبرغ: "لم تشهد جمهورية أفريقيا الوسطى من قبل مواجهات تقوم على أساس ديني، إذ لم يكن لها وجود قبل ظهور ميليشيات سيليكا".

وتتكون السيليكا، وتعني التحالف، من مجموعة من العصابات سيئة التنظيم غالبيتهم من المسلمين وقد انضمت العام الماضي لصفوف القوات النظامية بهدف الإطاحة برئيس الجمهورية آنذاك فرانسوا بوزيزيه.

وعزز المرتزقة التشاديون صفوف سيليكا، التي لم تكن له أي هدف آخر سوى الإطاحة بالرئيس فرانسوا بوزيزيه وهو ما حدث مارس / آذار الماضي.

وتعد جمهورية أفريقيا الوسطى أحد أفقر الدول في العالم، ولم تكن دولة فاعلة من قبل، ولا يولي شعبها ثقة كبيرة للسياسيين فيها.

وقال سميث إن الجماهير كثيرا ما شعرت هناك بالإحباط والغضب، مضيفا أنه "عندما اقتحم تحالف سيليكا العاصمة بانغي، صب المسيحيون جام غضبهم على المسلمين هناك، معتبرين إياهم كبش فداء".

وانضم الآلاف من الجنود ممن خدموا في الجيش إبان فترة فرانسوا إلى مقاتلي الـ"آنتي-بالاكا" المسيحيين.

ولا يحمل المتمردون النية لإعادة فرانسوا إلى الحكم مرة أخرى، وذلك على الرغم من رغبتهم في إزاحة الرئيس الانتقالي.

تعايش

والآن، يتبادل المسلمون والمسيحيون الاتهامات بالمسؤولية عن اندلاع العنف.

ولقي المئات من الأفراد حتفهم خلال الأشهر القليلة الماضية، إلا أنه وفي هذا البلد الذي تساوي مساحته دولة فرنسا، قد يكون من الصعب تحديد عدد القتلى.

أما ريبيكا، تلك السيدة المسيحية التي هجرت من بيتها ولجأت إلى الإرسالية الكاثوليكية، فتساءلت: "كيف تنتظرون منا أن نعيش معهم مرة أخرى؟ نحن نعلم جميعا أن المسلمين، الذين كنا نظن أنهم إخوتنا، يقفون إلى جانب السيليكا".

ويمكن أن تقع عيناك على مقاتلي السيليكا، أو بالأحرى من كانوا كذلك قبل أن يصبحوا الآن يمثلون قوات الجيش للحكومة الانتقالية، وهم يتجولون حول ملجأ المسلمين في بوسانغوا.

بينما يختبئ المئات من مقاتلي "الآنتي -بالاكا" بين عشرات الآلاف من المسيحيين المشردين حول الكنيسة.

ويقول قائد في القوات الفرنسية إن " صعوبة نزع السلاح من ميليشيات المسيحيين ستكون أكبر من نزعه من مسلحي السيليكا، الموجودين بالفعل في ثكناتهم هنا في بوسانغوا".

وفي طريقنا للعودة من بوسانغوا إلى بانغي، شعرنا بشيء من الهدوء الحذر في شوارع العاصمة، وذلك عقب ما شهدته من اضطرابات بين مدنيين كانوا يستخدمون المناجل والهراوات في مواجهة بعضهم البعض.

ويعد مقتل فردين من أفراد المظليات الفرنسية في العاصمة بانغي الأسبوع الماضي دليلا على صعوبةَ المهمة التي ستواجهها القوات الفرنسية هناك.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد قال إن هذه الحملة العسكرية "ضرورية للمحافظة على كرامة الإنسان".

الحاجة ماسة إلى وقف العنف قبل أن تتمزق الدولة بشكل كامل.

ولكن لا يبدو أن القوات الفرنسية المنتشرة في افريقيا الوسطى ستنجح في جمع المسلمين والمسيحيين سويا في المستقبل القريب.

المزيد حول هذه القصة