تدافع المئات بجنوب افريقيا لإلقاء نظرة أخيرة على مانديلا

Image caption خشي المئات أن تفوتهم فرصة إلقاء نظرة أخيرة على مانديلا

شق المئات في جنوب افريقيا طريقهم عبر صفوف قوات الشرطة لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان زعيمهم الراحل نيلسون مانديلا المسجى في مجمع حكومي بالعاصمة بريتوريا.

وبدأ التدافع عندما أخبر أفراد الشرطة المواطنين المصطفين في طابور لإلقاء نظرة الوداع على مانديلا أن أبواب المجمع الحكومي ستغلق قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى مبتغاهم.

وذكرت الحكومة في وقت سابق أنها لا تضمن للجميع أن يلقوا النظرة الأخيرة على مانديلا، ودعت الذين لم يلتحقوا بالمصطفين لصرف النظر عن الأمر.

وقد توافد مئات الآلاف في الثلاثة أيام الأخيرة لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان نيلسون مانديلا قبل دفنه.

وانتظر العديد من المواطنين أكثر من 11 ساعة للوصول إلى جثمان مانديلا.

وعبر بعضهم عن غضبهم لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الجثمان، بينما رأى آخرون أن وجودهم في مكان التأبين له أهميته على الرغم من عدم إلقاء النظرة الأخيرة.

وتوفي مانديلا في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، عن عمر يناهز 95 عاما. وأعيد جثمانه اليوم إلى المستشفى العسكري، قبل أن ينقل بطائرة إلى شرقي كايب تاون السبت.

وذكر كولينز شابان الوزير بالرئاسة أن 21 ألف مواطن ألقوا النظرة الأخيرة على مانديلا الأربعاء.

وفي غضون هذا، اعتذر حزب المؤتمر الافريقي الحاكم عن أي إساءة تسبب فيها مترجم لغة الإشارة الذي ظهر في حفل التأبين الثلاثاء.

وقال الخبراء إن الإشارات التي كان يقوم بها لم يكن لها أي معنى، ولكن المترجم قال إن نوبة فصام اعترته وهو يقوم بالترجمة فقام بإشارات غير مفهومة.

المزيد حول هذه القصة