كوريا الشمالية : إعدام جانغ يثير مخاوف دول المنطقة

محاكمة جانغ سونغ تيك
Image caption يرى الخبراء أن إعدام جانغ سيؤثر بالسلب على إستقرار المنطقة

أعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم كوان جين "حالة الإستعداد القصوى" بعد تصفية جانغ سونغ تيك معتبرا هذا الحكم جزءا من "حكم الرعب" الذى ينتهجه زعيم كوريا الشمالية.

وقد أعدم جانغ عقب محاكمة عسكرية على خلفية اتهامات بالفساد بعد القبض عليه في وقت سابق من الأسبوع الحالي أثناء مشاركته في اجتماع لحزب العمال الحاكم.

وحذر وزير الوحدة في كوريا الجنوبية رو كيل-جاي من أن هذه التصفية قد يتبعها تحركات عسكرية من قبل بيونغيانغ، لاسيما اختبار نووي جديد. وأضاف "إن كوريا الشمالية تلجأ عادة إلى الإستفزاز الخارجى للتغلب على القلاقل الداخلية".

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت اختبارها النووي الأخير فى فبراير/شباط الماضي وسط إدانات دولية واسعة.

وفى خضم التوتر الإقليمي وجهت بيونغيانغ تهديدات بتوجيه ضربات ضد أهداف عسكرية فى المنطقة تابعة لليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وكانت الصين، الجار الحليف لكوريا الشمالية قد وصفت إعدام جانغ بالشأن الداخلي داعية بيونغيانغ إلى "الحفاظ على الاستقرار".

الا أن مراسل بي بي سي في بكين مارتن بيشنس رأى أن هذا التصريح "الهادىء" الصادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "يخفى وراءه قلقا عميقا ويطرح العديد من الأسئلة بشأن مدى تأثير بكين على جارتها بيونغيانغ".

كما حذر فيكتور تشا مستشار البيت الأبيض السابق عن الشؤون الآسيوية من أن عملية التصفية التى قادها كيم جونغ أون قد لا تقف عند جانغ بل قد يكون لها توابع مهمة. وأضاف: "إذا كان قد ذهب بعيدا إلى هذه الدرجة فذلك يعنى أن كل شىء ممكن".

وفى تصريح لبي بي سي قال لي يونغ هون الأستاذ بجامعة يونسى بكوريا الجنوبية إن قرار الإعدام هذا يشير إلى أن الوضع فى كوريا الشمالية غير مستقر إلى مدى بعيد.

ويجمع المحللون على أن إعدام جانغ سونغ تيك سيؤدى إلى زيادة عدم الإستقرار في المنطقة.

من ناحيتها قالت اليابان إنها "تراقب الوضع عن كثب" فى حين أعلنت المملكة المتحدة عن "قلقها البالغ إزاء نظام بيونغيانغ الذى لا يمكن التنبؤ بأفعاله وأثره على استقرار المنطقة". ووعدت الخارجية البريطانية بمواصلة االتشاور مع حلفائها حول الوضع هناك.

كما جاء في بيان للبيت الأبيض: "إذا ثبتت (صحة التقارير)، فهذا مثال آخر على الوحشية المفرطة للنظام الحاكم في كوريا الشمالية. نتابع التطورات في كوريا الشمالية عن كثب، ونتشاور مع حلفائنا وشركائنا في المنطقة."

المزيد حول هذه القصة