نيلسون مانديلا ينقل إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه

Image caption سيرقد مانديلا في مثواه الأخير بقرية كونو

يبدأ جثمان الزعيم الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا رحلته إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه في قرية كونو حيث سيوارى الثرى.

وقد ألقى حوالي 100 ألف شخص نظرة الوداع على مانديلا خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث سجي جثمانه في مجمع حكومي بالعاصمة بريتوريا.

ونقل الجثمان إلى قاعدة جوية قريبة، حيث يلقي أعضاء بحزب المؤتمر الوطني الأفريقي نظرة أخيرة، قبل أن تقله طائرة إلى مطار ماثاثا في كيب الشرقية.

وستقام مراسم رسمية لدفن الزعيم الراحل الأحد، بحضور حوالي 5 آلاف شخص بينهم وفود من دول أجنبية.

ويعتزم مواطنو جنوب أفريقيا تنظيم "سلسلة بشرية" من المطار حتى قرية كونو أثناء نقل الجثمان.

وسيسدل الستار يوم الاثنين عن تمثال لمانديلا في مقر حكومة جنوب أفريقيا.

وكان مانديلا، وهو أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، قد قضى في الخامس من الشهر الحالي عن 95 عاما.

وشارك عشرات الآلاف من مواطني جنوب أفريقيا، إضافة إلى عدد من زعماء الدول الأجنبية، في حفل تأبيني كبير أقيم يوم الثلاثاء.

وتوافد الآلاف في الثلاثة أيام الماضية لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان مانديلا قبل دفنه.

وانتظر العديد من المواطنين أكثر من 11 ساعة للوصول إلى جثمان مانديلا.

وعبر بعضهم عن غضبهم لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الجثمان، بينما رأى آخرون أن وجودهم في مكان التأبين له أهميته على الرغم من عدم إلقاء النظرة الأخيرة.

المزيد حول هذه القصة