اغتيال مسؤول بارز بالشرطة الأفغانية و3 من مساعديه

جندي أفغاني
Image caption استهدف الهجوم قاعدة للشرطة في ولاية ورداك جنوب غرب كابول

انفجرت عبوة ناسفة في سيارة كانت تقل مدير شرطة منطقة باتشير وا آغام وثلاثة من مساعديه فقتلوا جميعا، اضافة إلى اصابة 7 آخرين، حسبما ذكر ناطق باسم المنطقة أحمد ضياء عبد الزاي.

وكان مدير الشرطة، في طريق عودته إلى مكتبه، بعد نجاته للتو من كمين نصبه له مسلحون، فاصطدمت سيارته بالعبوة الناسفة.

والقى عبد الزاي بالمسؤولية في الانفجار على "أعداء أفغانستان" وهو تعبير يستخدمه المسؤولون الأفغان للإشارة إلى حركة طالبان.

ولم يصدر أي تعليق من الحركة التي تقوم بتمرد مسلح ضد الحكومة الأفغانية والقوات الأمريكية الداعمة لها.

كما قتل 4 أشخاص آخرين في انفجار عبوة ناسفة مزرعة على الطريق في شاحنة ركاب بمنطقة شيغال في مقاطعة كونار المجاورة لباتشير وا آغا.

وأصيب مدني واحد على الأقل في الحادث.

وتعتبر العبوات المزروعة على الطرقات هي السلاح الأكثر استخداما من قبل طالبان خلال حربها ضد القوات الأفغانية والأجنبية والتي بدأت منذ 12 عاما، لكن يلاحظ ازدياد أعداد الضحايا وسط المدنيين في الأوقات الأخيرة.

المزيد حول هذه القصة