الاتحاد الأوروبي يوقف مساعيه لإقناع أوكرانيا بالتوقيع على اتفاق الشراكة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أوقف الاتحاد الأوروبي مساعيه لإقناع أوكرانيا بالتوقيع على اتفاق الشراكة التجارية مع الاتحاد بعدما فشل في الحصول على "تعهد واضح" من الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، بتوقيعه.

وأحجم الرئيس الأوكراني الذي يبدو أنه يتعرض لضغوط من روسيا عن توقيع الاتفاق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لكن أوكرانيا والاتحاد الأوروبي قالا إنهما سيواصلان المفاوضات.

وشارك عشرات الآلاف من الأوكرانيين الأحد في مظاهرة في العاصمة كييف احتجاجا على عدم توقيع الرئيس على اتفاق الشراكة.

وهذه أحدث مظاهرة تشهدها أوكرانيا علما بأنها شهدت على مدى الأسابيع الماضية سلسلة مظاهرات نظمتها المعارضة التي ترى أن مستقبل أوكرانيا يكمن في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وليس في الاتحاد الجمركي الروسي.

ويقول مراسل بي بي سي في كييف، ديفيد ستيرن، إن احتجاجات الأحد تحدث بالقرب من التجمعات المؤيدة للحكومة، ما يؤجج المخاوف من احتمال اندلاع اشتباكات بين الطرفين.

ويقول قادة المعارضة إن هدف الاحتجاجات هو حمل الرئيس على إقالة الحكومة والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

ولجأ أنصار المعارضة إلى تعزيز الحواجز المؤقتة التي أقاموها في محيط خيام الاعتصام بعدما حاولت الشرطة الأسبوع الماضي تفكيك هذه الخيام.

وحض قادة المعارضة المحتجين على التحلي بـ "اليقظة" مخافة أن يلجأ "مندسون" إلى إثارة الاشتباكات بين أنصار الحكومة وأنصار المعارضة.

وقال الرئيس الأوكراني إنه يخشى من أن توقيع الاتفاق مع الاتحاد قد يهدد العديد من الشركات الأوكرانية التي تتعامل مع روسيا.

واعترف الرئيس، الذي قال إنه يسعى إلى أن يوقع الاتفاق في نهاية المطاف، من أنه يخضع لضغوط من طرف موسكو التي ترغب في أن تنضم كييف إلى الاتحاد الجمركي الروسي.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي ينبغي أن يقدم على الأقل 20 مليار يورو (27 مليار دولار) إلى أوكرانيا سنويا بهدف إنعاش اقتصادها.

Image caption قال ماكين إن أوكرانيا ينبغي أن تقرر مصيرها بكل حرية

وسبق لروسيا أن مارست ضغوطا على اقتصاد أوكرانيا إذ لجأت إلى عراقيل جمركية من أجل تأخير الصادرات الأوكرانية إلى روسيا ومنع استيراد الشكولاته الأوكرانية.

وهناك خشية في أوكرانيا من أن روسيا قد تلجأ إلى تصعيد هذه الإجراءات لو وقعت كييف اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

ويزور كييف حاليا السيناتور الجمهوري البارز جون ماكين حيث خاطب المحتجين قائلا "أوكرانيا ستجعل أوروبا أفضل كما أن أوروبا ستجعل أوكرانيا أفضل".

وأضاف قائلا "نحن هنا لدعم مطلبكم العادل، والحق السيادي لأوكرانيا في تقرير مصيرها بكل حرية واستقلال والمصير الذي تسعون إليه يكمن في أوروبا".

المزيد حول هذه القصة