كوريا الشمالية "تستدعي رجال أعمالها من الصين"

Image caption ظهر كيم في صور جديدة يتجول داخل معهد تصميمات عسكرية وخلفه عدد من المسؤولين العسكريين والمدنيين

أفاد تقرير صادر عن كوريا الجنوبية بأن حكومة جارتها كوريا الشمالية تعمل على استدعاء رجال الأعمال التابعين لها من الصين، وذلك في أعقاب إعدام أحد كبار مسؤوليها، جانغ سونغ تيك.

ويبدو أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يسعى للتخلص من المقربين من جانغ، الذي كان مسؤولا عن العلاقات الاقتصادية لبلاده مع الصين.

وظهر كيم لأول مرة في صور التقطتها له وسائل الإعلام الرسمية، وذلك منذ إعدام زوج عمته جانغ الخميس الماضي بعد محاكمته عسكريا على خلفية اتهامه بالفساد ومحاولة إطاحة النظام الحاكم.

وكان كيم قد ظهر في تلك الصور وهو يتجول داخل معهد تصميمات عسكرية وخلفه عدد من ضباط الجيش، ومن بينهم تشو ريونغ هاي، المبعوث الخاص للزعيم الكوري الشمالي.

وظهرت عمة الزعيم الكوري الشمالي، كيم كيونغ هوي سليمة بعد إعدام زوجها، وذلك في أعقاب تكهنات كانت ترجح إمكانية التخلص من كل من كانوا مقربين لزوجها.

مراحل من الاستدعاء

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية، وهي الوكالة الإخبارية الرسمية في كوريا الشمالية، مساء السبت بأن اسم السيدة كيم جاء مذكورا ضمن قائمة أعضاء لجنة الجنازة الرسمية لمسؤول كبير في الحزب الحاكم كان قد توفي يوم الجمعة، وضمت تلك القائمة أيضا مجموعة من مسؤولين كبار من الحزب وكوادر عسكرية.

Image caption ترى حكومة كوريا الجنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي يعمل على تعزيز سلطاته من خلال عهد جديد من الإرهاب

وقد يحمل ذلك إشارة إلى أن عمة كيم لا تزال تتمتع بحظوة لدى ابن أخيها، الذي يعمل جاهدا لإحكام قبضته على زمام الأمور بعد وفاة والده منذ عامين.

وترى حكومة كوريا الجنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي يعمل على تعزيز سلطاته من خلال عهد جديد من الإرهاب حسب وصفها، حيث إن إعدام زوج عمته كان من شأنه أن يثير قلقا دوليا حول استقرار هذه الدولة المسلحة نوويا.

فيما أفادت مصادر لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء بأن كوريا الشمالية استدعت رجال أعمال تابعين لها يعملون في مدينتي شينيانغ وداندونغ الواقعتين شمال شرقي جمهورية الصين، كانوا قد توجهوا إلى الصين لتعزيز التجارة والاستثمار الثنائيين.

بينما أفاد مصدر آخر للوكالة بأن بيونغ يانغ تخطط لاستدعاء جميع مسؤولي الحكومة وموظفيها العاملين في الصين على مراحل.

وذكرت وكالة يونهاب أن ذلك يبدو كإجراء صارم يتخذ ضد كل من ينظر إليهم على أنهم موالون لجانغ.

دائرة المقربين

Image caption سيفحص المحللون بدقة الصور الأخيرة التي ظهر فيها زعيم كوريا الشمالية للوصول إلى دلائل تعكس دائرة المسؤولين المقربين منه

وقد تكون تلك إشارة أخرى بأن سقوط جانغ يعكس قلقا من قيادة كوريا الشمالية حيال اهتمام هذا الأخير بإصلاحات اقتصادية تنتهج النمط الاقتصادي الصيني.

وقال مسؤولون في الاستخبارات التابعة لكوريا الجنوبية إن اثنين من مساعدي جانغ المقربين جرى إعدامهما الشهر الماضي، فيما يستبعد محللون أيضا ألا تكون للتخلص من شخصية مسؤول رفيع كجانغ أي "توابع"، كأن يجري التخلص من آخرين كانوا مقربين منه.

ويرى محللون أيضا أنه سيجري فحص الصور الأخيرة التي ظهر فيها كيم بدقة للوصول إلى أية دلائل تعكس دائرة المسؤولين المقربين من الزعيم الكوري الشمالي.

حيث يعتقد أن من بين المسؤولين الذين ظهروا في تلك الصور هوانغ بيونغ سو، نائب مدير الإدارات في اللجنة المركزية للحزب الحاكم، إلى جانب نائب المشير للقوات المسلحة تشو ريونغ هاي، وجانغ جونغ نام، وزير الدفاع الجديد.

المزيد حول هذه القصة